القائمة البريدية
دولي

انتهاء اجتماع نتنياهو ومستشار ترامب دون التوصل لنتائج ملموسة

 انتهاء اجتماع نتنياهو ومستشار ترامب دون التوصل لنتائج ملموسة
واشنطن..
قالت القناة الثانية الإسرائيلية إن مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، لم يصدر بياناً بعد انتهاء اجتماع الأخير بمستشار الرئيس دونالد ترامب، نسيبه جارد كوشنر، والمبعوث الأميركي لعملية السلام جيسون غرينبلات.
واعتبرت القناة أن خروج المجتمعين من دون تصريحات واضحة حول أجواء اللقاء، يعني إما أن الأميركيين "قالوا لتنتظروا لحظة دعونا نلتقي أبو مازن وبعدها نتحدث بصورة منظمة، أو أن اللقاء لم يكن مرضياً".
وأضافت القناة أن الأميركيين "لم يوضحوا ما يريدونه لا لنا ولا للفلسطينيين، حتى أنهم لم يقولوا الأمر الأكثر بساطة وهو إجراء لقاء بين نتنياهو وأبو مازن من أجل تجديد المفاوضات".
وأجرى كوشنر صهر الرئيس الأميركي وكبير مستشاريه محادثات مع نتنياهو حول عملية السلام الإسرائيلية - الفلسطينية.
وقال نتنياهو في تصريحات مقتضبة "هناك الكثير من الأمور التي يجب أن نبحثها: كيف ندفع السلام والاستقرار والأمن والازدهار في منطقتنا. أعتقد أن كل ذلك ممكن الحصول".
بدوره قال كوشنر إن ترامب "ملتزم جداً بالتوصل إلى حل يجلب الازدهار والسلام لجميع سكان هذه المنطقة".
ومن المقرر أن يلتقي الوفد الأميركي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية.
وتظاهر فلسطينيون في رام الله رفضاً لزيارة الوفد الأميركي وأحرقوا العلم الإسرائيلي ومجسمات لترامب.
وأكد مسؤول في البيت الأبيض طالباً عدم الكشف عن اسمه لــ "فرانس برس" أنه "حتى وإن استغرق الأمر وقتاً، وشهد أياماً جيدة وأخرى سيئة، فإن العمل من أجل التوصل إلى اتفاق سلام يبقى على رأس أولويات ترامب الذي قال إنه لا يزال متفائلاً".
وقال المسؤول نفسه إن مهمتهم تتركز الآن وبعد جولة شملت محطات عدة في الشرق الأوسط منذ كانون الثاني/يناير، على العمل على "الانتقال نحو مباحثات سلام حول المسائل الجوهرية".
يأتي لقاء الوفد الأميركي مع نتانياهو بعد لقائه مسؤولين سعوديين وإماراتيين وقطريين، وملك الأردن عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
وقبل اللقاء المرتقب مع عباس دعا الفلسطينيون الإدارة الأميركية إلى "إعلان موقف واضح يتبنى خيار حل الدولتين والتدخل لوقف الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس من أجل السير قدماً في العملية السلمية"، بحسب ما أوردت وكالة "فرانس برس".
وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني للوكالة إن "المطلوب من المبعوثين الأميركيين ومن إدارة ترامب ككل إعطاء جواب واضح وصريح حول موقف الادارة من حل الدولتين والاستيطان".


الخميس 24-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق