القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج .. أكشن بعض المسؤولين

حط بالخرج .. أكشن بعض المسؤولين
دمشق - خاص..
من منطلق ان "الاعلام يعكس واقع الحال من غير تزيين او مجامله" يقوم العديد من المسؤولين بالتودد الى وسائل الاعلام الى حد صناعة الأكشن الهندية كما حدث في الامس مع التلفزيون العربي السوري عندما كان يبث رسالة مباشرة من معرض دمشق الدولي وفجأة يدخل رئيس الحكومة الى الكادر وتقطش المذيعة حديثها مع الضيف لترحب بالزائر الصدفة .
كما هي الصدفة دائما في اي مؤتمر يحضره مسؤول رفيع غير مدرج له كلمة على جدول الاحتفال تحاصره وسائل الاعلام بايعاز او من دون كونها حفظته لاخذ تصريح صميدعي لا يقدم ولا يؤخر بشيء سوى تسجل حضور اعلامي .
وما يحدث على ارض الواقع من حضور اعلامي مبرمج  ومقيت وضع العلاقة بين "الاعلام والمسؤول" موضع شك وتابعية الاعلام للمسؤول وطارت التكاملية والكميرات من تسليط الضوء على مكامن الخلل والضعف الى الابتسامات والكرافات والاشارة الى التسويف وتبجيل الانجازات والتغني بهم فقط .
وفقط في سورية تتوحد وتتفق الاراء بين الاعلامي والمسؤول وما اصطلح على تسميته "اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية" دفنت على اعتاب الوزارات ومكاتب المسؤولين ومن يحمل في اوراقه وجهة نظر مختلفة حول اي مشكلة هو على قائمة المقاطعة والممنوعات وعدم الرد على استفساراته .
وما اريد الاستفسار عنه هو هل يعلم سيدنا المسؤول ما يمثله الإعلام من ثقل وأهمية وقدرة على التأثير وتشكيل الرأي العام وهل يدرك ان  دور الاعلام الرقابي أكثر فاعلية من رقابة بعض الجهات الرقابية الرسمية وهل يدرك ان سياسة الاعلام الانبطاحية في التبجيل والتغني ترسل صدى سلبي ونفور وقرف لدى المشاهد ام ان راي المواطن دعه يغرد في خرج الصفحات الساخرة وتسويف المسؤولين اسطوانة دائمة تكتب العناوين .

شام برس - طلال ماضي


الاثنين 21-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق