القائمة البريدية
سياسة

ضربات موجعة لداعش في اليوم الثاني لمعركتي "فجر الجرود" و "إن عدتم عدنا"

 ضربات موجعة لداعش في اليوم الثاني لمعركتي "فجر الجرود" و "إن عدتم عدنا"
بيروت.
أفاد مراسل الميادين في جرود رأس بعلبك بأن الجيش اللبناني حرر خربة داوود وخربة التينة، ويتجه إلى وادي الخشن.
ونقل مراسلنا عن مصادر في الجيش أنه بتحرير هذه المناطق يكون الجيش قد شارف على نهاية المرحلة الثانية من فجر الجرود.
ونقل مراسل الميادين عن مصادر خاصة قولها إن الجيش اللبناني يشنّ هجوماً منذ فجر اليوم الأحد على مواقع داعش في وادي التينة في جرود رأس بعلبك في ثاني أيام عملية فجر الجرود التي أطلقها أمس السبت.
ويتابع قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون شخصياً عمليات الجيش التي بدأت فجراً في رأس بعلبك.
وأشار مراسلنا إلى أن الجيش استهدف مواقع داعش في منطقة وادي ميرا ووادي مرطبيا.
الجيش اللبناني قصف أيضاً مواقع داعش في جرود رأس بعلبك بالمدفعية الثقيلة والصواريخ من كل الاتجاهات، حتى باتت أصوات القذائف تُسمع في أرجاء البقاع الشمالي.
من جهة ثانية، أفاد مراسل الميادين بأن شقيقة "أمير" قاطع الزمراني اعتقلت قبل ثلاثة أيام من قبل القوى الأمنية اللبنانية في رأس بعلبك، مشيراً إلى أنها كانت تلتقط صوراً لمواقع القوى الأمنية اللبنانية.
وأوضح الجيش اللبناني أنه تمّ قتل 20 إرهابياً، فيما أصيب عشرة جنود من الجيش اللبناني بجروح جروح أحدهم حرجة، وتمّ تدمير 11 مركزاً كان تنظيم داعش يسيطر عليها  في الجرود اللبنانية عند الحدود مع سوريا.
وفي الجهة السورية المقابلة حرر الجيش السوري والمقاومة مناطق من جرود القلمون.
ويتابع الجيش السوري والمقاومة التقدم باتجاه مرتفع قرنة الزويتينة على الحدود اللبنانية السورية، وقد تمكنت قواتهما من تحرير مواقع في قرنة شعبة الشنشار وشعبة الصهريج وحرف الجفر شمالي القلمون الغربي.
ومع انتهاء اليوم الأول من عملية "وإن عدتم عدنا"، تمكن الجيش السوري والمقاومة من تحرير 87 كيلومترا مربعاً من إجمالي المساحة التي يسيطر عليها "داعش" والتي كانت تقدر بأكثر من 155 كيلومتراً مربعاً.
ونقلت كاميرا الميادين السبت القصف العنيف الذي شنّه مقاتلو المقاومة اللبنانية والجيش السوري على مواقع داعش في جرود القلمون الغربي، وأشار مراسل الميادين إلى أنّ ألسنة النار تصاعدت من المواقع التابعة لداعش والتي يتم استهدافها من قبل الجيش السوري والمقاومة اللبنانية.
ونشر الإعلام الحربي من جهته، مقاطع مصورة لعناصر داعش الذين استسلموا في جرود الجراجير والقارة بالقلمون الغربي، وهم ينصحون في رسائلهم المسلحين الذين لم يسلموا أنفسهم بعد أن يقوموا بذلك.


الاحد 20-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق