القائمة البريدية
سياسة

وسط ترحيب سياسي..الجيشان اللبناني والسوري والمقاومة يواصلون تحرير الجرود من داعش

وسط ترحيب سياسي..الجيشان اللبناني والسوري والمقاومة يواصلون تحرير الجرود من داعش

بيروت..
أعلنت المقاومة اللبنانية عن بدء تنفيذ عملية "وإن عدتم عدنا" بالتعاون مع الجيش السوري بهدف تحرير جرود القلمون الغربي من تنظيم داعش وحققت تقدماً ميدانياً في مناطق استراتيجية في الوقت الذي أعلن فيه قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون عن إطلاق عملية فجر الجرود لتحرير جرود القاع ورأس بعلبك والفاكهة وكذلك عرسال شرق لبنان من تنظيم داعش.
الرئيس اللبناني العماد ميشال عون زار فجر السبت غرفة عمليات الجيش وتوجه للعسكريين "قلبنا وعقلنا معكم" مشيراً إلى "أنه يتابعهم كما لبنان كله" مضيفاً "ناطرين النصر".
ووزّع الإعلام الحربي شريطاً مصوراً لعدد من عناصر داعش الذين استسلموا للمقاومة وبينهم أحد الأمراء "الشرعيين" لداعش في القلمون الغربي أحمد وحيد العبد وهو مسؤول قاطع الزمراني.
وفي سياق متصل أكد تقدم المقاومة في مناطق استراتيجية عدة أبرزها جبل الموصل الاستراتيجي في جرود البريج مشيراً إلى أنها باتت تحكم الطوق على ثلاثة من المعابر الأربعة التي يسيطر عليها داعش بين لبنان وسوريا. وذلك ضمن عملية "وإن عدتم عدنا".
وأفاد الإعلام الحربي بأن المقاومة والجيش السوري حررا شعبة بيت أبو مرعي وقلعة الحمام وضليل وادي الحمرا وخربة الحمرا الفوقا والتحتى ووديان ومرتفعات وتلال حرف مكباش وتل المصيدة في جرود القلمون الغربي.

اللواء عباس ابراهيم: موكب من الأمن العام توجّه إلى عرسال في مهمة سيعلن عنها لاحقاً
من جهته قال المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم للميادين نت إن موكباً من الأمن العام توجّه إلى عرسال بمواكبة من الصليب الأحمر والجيش اللبناني في مهمة سيعلن عنها لاحقاً.
ولاحقاً أعلن اللواء ابراهيم أنّ الأمن العام والجيش يقومان بمهمة لها "طابع القدسية الوطنية"، وطالب وسائل الإعلام عدم الخوض في التحليلات "حفاظاً على نجاح المهمة، ومنعاً للتلاعب بعواطف اللبنانيين".
وأكد اللواء ابراهيم أنه سيتم إعلان نتائج المهمة فور إنجازها.
وسبق للأمن العام اللبناني أن قاد مفاوضات عن الجانب اللبناني من أجل تحرير أسرى لدى الجماعات الإرهابية آخرها تلك التي انتهت بتحرير خمسة من مقاتلي المقاومة وجثامين شهداء كانوا محتجزين لدى "جبهة النصرة".
يذكر أن مصير تسعة عسكريين مختطفين لدى داعش لا يزال مجهولاً.
وزراء لبنانيون للميادين نت: ندعم الجيش والمقاومة في تحريرهما للجرود
إلى ذلك أعرب عدد من الوزراء اللبنانيين للميادين نت عن دعمهم المطلق للجيش والمقاومة في معركتهما ضد الإرهاب وفي السياق.
وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية اللبنانية بيار رفول قال "إنّ معركة لبنان اليوم هي لتتويج الانتصار على الإرهاب وكسر آخر قوة تكفيرية على الأراضي اللبنانية. ووجه التحية لشهداء المقاومة"، مذكّراً بدورها في تحرير الجرود، مضيفاً "نحن مطمئنون أن الجيش بقيادة العماد جوزف عون سينتصر على الإرهاب".
من جهته أعرب وزير الرياضة والشباب اللبناني محمد فنيش في حديثه للميادين نت عن ثقته بأن الجيش اللبناني سيحقق الانتصار في هذه المعركة، وأكّد أن النصر قريب لتحرير الأرض اللبنانية من المجموعات التكفيرية.
أما وزير الاتصالات جمال الجراح فأكد الوقوف خلف الجيش لتحرير الجرود من الإرهابيين معرباً عن ثقته بالنصر، وحول استسلام عناصر من داعش للمقاومة قال "من الطبيعي أن يستسلموا" متمنياً "استسلامهم جميعاً".



السبت 19-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق