القائمة البريدية
سياسة

الخارجية: سلوك طيران “التحالف الدولي” استهتار بالغ بالقانون الدولي

دمشق.. طالبت وزارة الخارجية والمغتربين مجددا مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين ووقف جرائم “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة بحق المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب السوري. وجاء في رسالتين وجهتهما الوزارة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول مواصلة “التحالف” الاعتداءات الوحشية بحق السوريين تلقت سانا نسخة منهما اليوم: أقدم الطيران الحربي لـ “التحالف” يوم الأربعاء 16 آب 2017 مجددا على قصف الأحياء السكنية الآهلة بالمدنيين في مدينة الرقة الأمر الذي أدى إلى قتل 17 مدنيا وجرح عشرات غيرهم معظمهم من النساء والأطفال علاوة على وقوع أضرار مادية في البنى التحتية والممتلكات العامة والخاصة. وأضافت الوزارة: كما استهدف طيران “التحالف” بشكل متعمد وعبر ثلاث غارات متتالية كنيسة سيدة البشارة في حي الثكنة في الرقة ما أدى إلى تدميرها بشكل كامل على الرغم من عدم تواجد عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي داخل الكنيسة. وأوضحت وزارة الخارجية والمغتربين أن استمرار الطيران الحربي الأمريكي وطيران “التحالف” المزعوم في قصف الأحياء السكنية والتجمعات المأهولة بالمدنيين وباستخدام ترسانات الصواريخ الذكية والقنابل الموجهة وقنابل الفوسفور الأبيض المحظورة دوليا أصبح سلوكا ممنهجا ومتعمدا لهذا “التحالف” في استهتار بالغ بابسط ابجديات القانون الدولي وقواعد القانون الدولي الإنساني وصكوك حقوق الإنسان وتعبير عن اقتناع الإدارات الأمريكية المتعاقبة بقانون الأقوى وشريعة الغاب الأمر الذي يتعارض والدور المنوط بها كعضو دائم في مجلس الامن.

الخميس 17-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق