القائمة البريدية
محليات

تزوير إيصالات شركة «البطاقة الذكية» وراء الازدحام على محطات الوقود

السويداء..
كشف محافظ السويداء عامر إبراهيم العشي أن لجنة من فرع المحروقات ومديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك نفذت جولات على عدد من محطات الوقود لمعرفة سبب الازدحام الذي حصل خلال الأيام القليلة الماضية، وتبين وجود فروقات غير منطقية بين الكميات المسلمة لكل محطة وبين الكميات الموزعة وذلك نتيجة قيام بعض ضعاف النفوس باستخدام إيصالات مزورة للتعبئة ومشابهة للإيصالات التي تقطعها شركة «تكامل» المتعاقد معها لتطبيق نظام البطاقة الذكية لافتاً إلى أنه ستتم متابعة هذا الموضوع وإحالة المخالفين إلى القضاء وللرقابة والتفتيش.
ودعا المحافظ خلال اجتماع اللجنة الفرعية للمحروقات في المحافظة إلى إعادة التدقيق في الكميات المخصصة للمنشآت الحرفية من مادة الغاز حيث يتم توزيعها على أصحاب المنشآت التي تعمل بشكل فعلي ووقف تزويد المنشآت المتوقفة عن العمل وذلك بقصد منع عمليات التصرف غير المشروع بالمادة.
وقررت اللجنة حرمان معتمدين اثنين في بلدة المزرعة وقرية سهوة الخضر من استجرار وبيع وتوزيع مادة الغاز المنزلي لمدة ثلاثة أشهر وذلك بسبب ارتكابهما مخالفات تتعلق ببيع اسطوانة الغاز ناقصة عن الوزن النظامي والبيع بسعر زائد.
وأشارت اللجنة إلى ضبط ومصادرة كمية 15 ألفاً كما تمت مصادرة كمية 15 ألف ليتر من مادة المازوت من محطة وقود في قرية حزم «المتوقفة عن العمل» تم استجرارها بشكل غير قانوني وإيداعها في المحطة دون علم أو موافقة لجنة المحروقات بقصد التصرف غير المشروع.
ووافقت اللجنة على زيادة مخصصات بلدة عرى من اسطوانات الغاز من 2100 اسطوانة إلى 2447 أسطوانة شهرياً وتزويد فرع الشركة العامة للمشاريع المائية بكمية 6 آلاف ليتر من المازوت لزوم إنجاز مشروعات خطوط الصرف الصحي في بلدة المزرعة وخط ربط الصرف الصحي بين قريتي حبران والعفينة وتنفيذ خزانات في مدينة صلخد وقريتي عوس وصما البردان.
وأوضح مدير فرع شركة المحروقات خالد طيفور أن الحاجة الفعلية لتوزيع مادة المازوت لأغراض التدفئة تبلغ 8طلبات يومياً في حين الكميات الواردة للمحافظة والمخصصة للتدفئة تبلغ طلبين فقط الأمر الذي يتطلب زيادة في الكميات المخصصة لهذا الغرض.


الاثنين 07-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق