القائمة البريدية
محليات

وزير الأوقاف: تطوير الخطاب الديني بالتحليل بدلا من التلقين

حمص..
أطلقت وزارة الأوقاف في رحاب جامع الحسامي بحمص اليوم مشروع المنهج العام لخطب الجمعة خلال لقاء ضم أرباب الشعائر الدينية في المحافظة وذلك تحت شعار “المنبر موقع عام له حرمة وقواعد وأصول”.
وأكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد خلال اللقاء على أهمية تطوير الخطاب الديني وتحصين البلاد ضد الفكر الوهابي التكفيري بما يتناسب مع المرحلة القادمة التي تشهد انتصارات لبواسل الجيش العربي السوري وإعادة الإعمار مشيرا إلى مسؤولية رجال الدين وائمة المساجد فكريا ووعظيا وإرشاديا ليكونوا على مستوى الأحداث والانتصارات التي تتحقق ضد الإرهاب التكفيري.
ودعا وزير الأوقاف علماء ورجال الدين الى بذل اقصى الجهود للعمل معا عن طريق الوعظ والإرشاد في المساجد والكنائس لتطوير منهجية الخطاب الديني للوصول الى خطاب عصري وعلمي عبر استخدام الحجج والدلائل القرانية مشيرا إلى ما قامت به الوزارة خلال الفترة الماضية من مشاريع بدأت بفقه الأزمة مرورا بمشروع فضيلة الى التفسير الجامع للقران وتطوير المناهج الشرعية .
واستعرض الدكتور السيد معايير ومرتكزات تطوير الخطاب الديني التي تتعلق بالتحليل بدلا من التلقين والمناهج الشرعية وتطويرها والتركيز على الجانب الأخلاقي في الدعوة والعمق في فهم النصوص منوها بدور رجال الدين في حمص خلال الازمة الراهنة في الوقوف خلف الجيش العربي السوري وتشجيع وتعزيز المصالحات المحلية وتحصين مدينتهم التي تعرضت لهجمة وهابية تكفيرية كبيرة ومثمنا تضحيات الشهداء والجرحى في سبيل الحفاظ على سورية قوية وموحدة.
من جهته أشار محافظ حمص طلال البرازي إلى دور وزارة الأوقاف ورجال الدين في تنفيذ وتشجيع المشاريع والأعمال الخيرية ودعم المصالحات المحلية التي ساهمت في إعادة الأمن والاستقرار الى ربوع مدينة حمص وقريبا إلى الريف الشمالي منها.


الاربعاء 02-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق