القائمة البريدية
دولي

مئات السعوديين يتركون العوامية وسط اشتباكات بين الأمن ومسلحين

مئات السعوديين يتركون العوامية وسط اشتباكات بين الأمن ومسلحين
الرياض..
ذكرت وكالة "رويترز" أن الاشتباكات اشتدت بين قوات الأمن والمسلحين في الأيام الأخيرة بمدينة العوامية في محافظة القطيف، مؤكدة أن قوات الأمن أجلت السكان من المدينة، يومي السبت والأحد الماضيين، عبر عدة طرق، وشهدت النقاط الأمنية خروج أعداد كبيرة من العائلات.
وقالت "رويترز"، نقلاً عن موقع "سبق" السعودي، إن أمير المنطقة الشرقية، سعود بن نايف، أمر بإرسال تلك العائلات إلى محافظة القطيف وتقديم مساعدات لها، وقال المحافظ المكلف، فلاح الخالدي، إن إمارة المنطقة الشرقية تلقت طلبات من سكان ومزارعين في العوامية لمساعدتهم على الخروج بعيداً عن الاشتباكات، مؤكداً نقل عشرات الأهالي والأسر من الأحياء سيكون بشكل مؤقت لحين إزالة أوكار الخارجين عن القانون داخل حي المسورة، وأوضح أن الأهالي رحبوا بمبادرة المحافظ لمحاصرة الإرهابيين الذين استغلوا المباني المهجورة ملجأ للأعمال الخارجة عن القانون وتجارة الأسلحة وترويج المخدرات.
كما نقلت "رويترز"، عن موقع "مرآة الجزيرة" الإخباري، أن السكان المحليين في العوامية قالوا إن الحياة في البلدة باتت لا تحتمل بسبب الانقطاع المتكرر للمياه والكهرباء في ظل درجات حرارة تزيد على 40 درجة مئوية.
وذكرت "رويترز"، نقلاً عن نشطاء محليين، قولهم إن القوات السعودية سهلت خروج الأفراد الهاربين من الاشتباكات التي أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل بينهم شرطيان، مؤكدة أن عشرات الأسر حصلوا على أماكن إقامة مؤقتة في بلدة قريبة.
في هذه الأثناء، قال التلفزيون الرسمي، إن السلطات السعودية دعت النازحين للتوجه إلى مقر المحافظة لطلب مساكن مؤقتة أو الحصول على تعويض عن المنازل التي اضطروا لتركها.
وتشهد العوامية، وهي جزء من محافظة القطيف المنتجة للنفط، اضطرابات وهجمات مسلحة بين الحين والآخر، ينفذها مسلحون على قوات الأمن منذ احتجاجات الربيع العربي في 2011، وتحاول السلطات السعودية، منذ مايو/أيار الماضي، هدم الحي القديم بالبلدة بهدف منع المسلحين من استخدامه في هجماتهم.


الاربعاء 02-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق