القائمة البريدية
سياسة

مناشير تدعو المسلحين بادلب وحلب لالقاء السلاح والعودة للحياة الطبيعية

دمشق..
قالت مصادر اعلامية إن الطيران المروحي السوري القى مناشير ورقية في قرى وبلدات غرب ادلب دعت المسلحين لالقاء السلاح. وتضمن أحد المناشير: "الى كل من يحمل السلاح ضد الدولة الجيش العربي السوري يعطي فرصة حقيقة للعفو عن السوريين الذين يتخلون عن سلاحهم طواعية للعودة الى حياتهم الطبيعية والاسهام في طرد الغرباء. الجيش العربي السوري لن يتوقف عن قتال كل من سيستمر في حمل السلاح حتى اعادة الامن والاستقرار الى ربوع الوطن".
وألقت مروحيات الجيش السوري منشورات ورقية على مدن عندان، حريتان، كفر حمرة في ريف حلب الشمالي. وطالبت المنشورات الجماعات المسلحة بالخروج من تلك المناطق كما خصّت بالذكر حي جمعية الزهراء شمال غرب حلب، الذي يعد الحي الوحيد الذي تسيطر عليه الجماعات المسلحة في غرب المدينة.
وجاء في المنشورات أن "كل من سيستمر في مقاومة الجيش العربي السوري ينتظره الموت المحتم"، كما أشارت في إحدى الخرائط إلى منطقة تخفيف التوتر المُتفق عليها. جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي تلقي فيها مروحيات الجيش، منشورات تحذر فيها المناطق المذكورة بالخروج من المنطقة.
دمشق..
قالت مصادر اعلامية إن الطيران المروحي السوري القى مناشير ورقية في قرى وبلدات غرب ادلب دعت المسلحين لالقاء السلاح. وتضمن أحد المناشير: "الى كل من يحمل السلاح ضد الدولة الجيش العربي السوري يعطي فرصة حقيقة للعفو عن السوريين الذين يتخلون عن سلاحهم طواعية للعودة الى حياتهم الطبيعية والاسهام في طرد الغرباء. الجيش العربي السوري لن يتوقف عن قتال كل من سيستمر في حمل السلاح حتى اعادة الامن والاستقرار الى ربوع الوطن".
وألقت مروحيات الجيش السوري منشورات ورقية على مدن عندان، حريتان، كفر حمرة في ريف حلب الشمالي. وطالبت المنشورات الجماعات المسلحة بالخروج من تلك المناطق كما خصّت بالذكر حي جمعية الزهراء شمال غرب حلب، الذي يعد الحي الوحيد الذي تسيطر عليه الجماعات المسلحة في غرب المدينة.
وجاء في المنشورات أن "كل من سيستمر في مقاومة الجيش العربي السوري ينتظره الموت المحتم"، كما أشارت في إحدى الخرائط إلى منطقة تخفيف التوتر المُتفق عليها. جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي تلقي فيها مروحيات الجيش، منشورات تحذر فيها المناطق المذكورة بالخروج من المنطقة.


الاثنين 31-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق