القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج.. الترشيح يقاس بالشبر

حط بالخرج.. الترشيح يقاس بالشبر
دمشق..
في علم الادارة هناك معايير الاداء والانجاز والابداع والالتزام وتحمل المسؤولية ومعايير للمهارات القيادية والاشرافية  وضعت لقياس اداء الموظفين ولتحقيق مبدأ العدالة والمعايير الاساسية في ترشيح اي اسم لمكافأة او لدورة او لمهمة او لمنصب محددة في هذا العلم .
اما في سورية فالترشيح ياسادة يقاس بالشبر والفتر وبالطول والعرض ومن اين ولمن ومن يدعمه ومن اي حزب ومنطقة وهكذا سير و تبدأ الاسئلة من صرف مكافأة وتنتهي بتعيين مدير ولانقول اكثر دراسة و حسابات ومحسوبيات تخرج العقل من الكف وتحجزه في زواريب المزاجية والجهل الاداري والسبب في غالبه عنتريات ما الها وصف في علم الترشيح .
وما سمعته عن قيام احد خبراء الادارة القادم الى سورية لاعطاء دورة في الادارة الاستراتيجية بوضع يده على خده وتمتمته بهمس " مش هدول الناس الي انا طلبتهم من اجل الدورة" انا اتكلم في واد والحضور في مكان اخر اتحدث عن الادارة الاستراتيجية يأتي رجع الصدى ادارة تنفيذية والسبب الاساسي في ذلك سوء الترشيح واختيار الرجل غير المناسب وهنا خسارتنا في تكلفة الدورة وعدم الوصول الى الشخص المناسب والتشويش في عقل الحضور الجالسين في غير مقاعدهم كما هو من قام بالترشيح جالس في غير مكانه .
وفي غير مكانها تصرف المكافات المفتوحة وتذهب لغير مستحقها وتضيع الفائدة منها والسبب في ذلك الترشيح وما يحدث من لغط من ترشيح اسماء محددة من ضمن مجموعة تقوم بعمل منجز واسم المجموعة على العمل يدل على مزاجية من فوض نفسه بترشيح اسماء محددة ولا يختجل من زميله الذي اصر على مكافأة المجموعة كاملة كون العمل جماعي وجميع الاسماء عليه .
وبناء عليه نقول ان اسلوب الترشيح القائم لشغل الادارات عتيق من العصور الحجرية ولا يمكن تحديثه من دون تحديث العقلية والذهنية لمن هو يعتبر نفسه الترشيح بيده فهل سيرشح الابداع والالتزام من
الخرج بمعايير الترشيح المهنية ام سيبقى القياس هو الشبر ..؟؟

شام برس - طلال ماضي


الاحد 30-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق