القائمة البريدية
سياسة

عمليات المقاومة: أقفلنا غرف العمليات القتالية لمسلحي النصرة

بيروت..
قالت قيادة عمليات المقاومة إن المعارك في الجرود "كانت من مسافات قريبة جداً وتمت مواجهة إنغماسييهم في أكثر من مكان"، مضيفةً أن معارك الجرود هي امتداد لمعارك القصير عام 2013 والقلمون عام 2015 والسلسلة الشرقية عام 2015.
وأشارت القيادة في بيان لها إلى أن المقاومة أقفلت غرف العمليات القتالية كافة لمسلحي النصرة ولم يتبق لهم سوى غرفة واحدة، مشيرة إلى أن وجود المدنيين في مخيم وادي حميد ومنطقة الملاهي "أنتج محدودية في تغيير المناورات القتالية".
كما أوضحت أن جبهة النصرة كانت قد سيطرت على نحو 100 كلم مربع من جرود فليطة في القلمون وجرود عرسال في لبنان، وحيث تم دحرها "وهي محاصرة بمساحة نحو 5 كلم مربع شرق عرسال".
كذلك أكّدت أن المقاومة "فجرت أكثر من سيارة مفخخة واكتشفت مخارط لتصنيع العبوات الناسفة والصواريخ وتجهيز سيارات مفخخة"، متابعة أنه "بعد كسرنا لخطوط دفاعات النصرة طولاً وعرضاً نفذنا عمليات قتالية هجومية خلف خطوطهم".

الميادين


السبت 29-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق