القائمة البريدية
سياسة

المفاوضات مع المسلحين كانت صعبة

 المفاوضات مع المسلحين كانت صعبة
اللاذقية..
كشف مركز حميميم الروسي للمصالحة في سوريا»تفاصيل إضافية حول مفاوضات جرت بين الجانب الروسي ومسلحي المعارضة بشأن إدخال أول قافلة مساعدات إلى غوطة دمشق الشرقية، أول من أمس.
وذكرت قناة «روسيا اليوم» نقلاً عن المقدم فيكتور مالاخوف أن هذه المفاوضات هي «الأولى من نوعها»، واتسمت بـ«غاية الصعوبة» بسبب مخاوف المسلحين، فيما عرض الجانب الروسي عدداً من الأطراف كـ«وسيط محتمل»، إلا أن المعارضين «رفضوا إجراء اتصالات إلا مع مركز حميميم». وأضافت، في تقريرها، أن «المعارضة طالبت بتسلّم الشاحنات في منطقة فاصلة دون أن توزّع المساعدات في المكان»، مع تأكيد روسيا ضمان أمن وسلامة المسلحين وأهاليهم الموجودين في الغوطة الشرقية «في حال التزامهم الهدنة».
ويُفسّر التسريب الروسي حول المفاوضات كردٍّ على تسريبٍ رسالةٍ لوكالة «رويترز»، طالبت فيها الولايات المتحدة، والسعودية، وبريطانيا، وفرنسا، ودول أخرى من «مجلس الأمن باتخاذ إجراءات لضمان وصول قوافل المساعدات إلى ملايين السوريين في ظل تراجع العنف». ورأت «رويترز» أن الرسالة وُقّعت من 14 رئيس بعثة دبلوماسية في جنيف، وأثارت لديهم «قلقاً كبيراً بشأن تنفيذ سبع قرارات لمجلس الأمن تتعلق بوصول المساعدات الإنسانية». وأضافت أنه «لم يرد أحد من البعثة السورية في جنيف على اتصالات هاتفية أو رسالة بالبريد الإلكتروني لطلب التعليق»، في إشارةٍ أخرى إلى تجاهل دمشق لمحاولات التشويش على الدور الروسي في التنسيق مع المسلحين لإيصال المساعدات لهم.


الخميس 27-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق