القائمة البريدية
محليات

قضاة حلب يطالبون بتحسين واقعهم المعيشي والوظيفي

قضاة حلب يطالبون بتحسين واقعهم المعيشي والوظيفي
حلب..
دعا وزير العدل القاضي هشام الشعار إلى زيادة الاهتمام بعملية التأهيل والتدريب وحسن الأداء وإعادة هيكلة العمل الإداري في مختلف العدليات بما يحقق جودة العمل وتسريع إجراءات التقاضي وضمان إيصال الحقوق إلى أصحابها.
ولفت الوزير الشعار خلال لقائه الأسرة القضائية في حلب اليوم إلى أن المشروع الوطني للإصلاح الإداري الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد يشكل حجر الأساس لبناء صحيح ومتكامل وتطوير لعمل وآليات مختلف المؤسسات ومنها المؤسسة القضائية ويسهم بالارتقاء والنهوض بسوية الأداء.
وبين أن الوزارة وفي إطار خططها وبرامجها المستقبلية بدأت بإقامة دورات تدريبية لقضاة دمشق وريفها حول جرائم المعلوماتية وستكون الخطوة القادمة بإقامة دورة مماثلة في حلب لتأهيل الكوادر اللازمة بهدف إحداث المحاكم الخاصة بجرائم المعلوماتية.
واستمع وزير العدل إلى مداخلات قضاة حلب التي تمحورت حول التأكيد على ضرورة تحسين الواقع المعيشي والوظيفي للقضاة والإسراع في منح تعويض عمل لهم وترميم الدعاوى القضائية التي فقدت أضابيرها كلياً أو جزئياً بسبب الإرهاب.
وطالب القضاة بتوفير مستلزمات العمل القضائي وإصدار نسخة إلكترونية من مجلة القانون وحل مشكلة تأخر التبليغات للمتخاصمين في الدعاوي المنظورة وتطوير خبرات وأدوات الأدلة الجنائية والطب الشرعي بما يساعد على كشف ملابسات الجرائم المرتكبة والعمل على نقل بعض دوائر القصر العدلي إلى أماكنها السابقة بعد تأهيلها لتوفير المساحة اللازمة والمناسبة للقضاة ورفد عدلية حلب بعدد كاف من كتاب الضبوط والإداريين لتغطية النقص الحاصل.
وأوضح الوزير الشعار أن الوزارة “تدرك صعوبات العمل في عدلية حلب التي تباشر عملها حالياً من خلال المقر البديل وهناك مساع حثيثة لسرعة تجهيز البناء الملحق لزيادة عدد الغرف والقاعات وتذليل كل الصعوبات التي تواجه العمل”.


الاربعاء 26-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق