القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج ... المخالفات في صحة طرطوس من يضبطها ؟؟

 حط بالخرج ... المخالفات في صحة طرطوس من يضبطها ؟؟
طرطوس - خاص..
ظاهرة الفساد الاداري في سورية مرض منتشر في جميع مؤسسات الدولة وخلال سنوات الحرب ازداد بسبب وجود حفنة من الانتهازيين والمنتفعين الذين استغلوا الظروف على حساب الموظف المعتر والمواطن المغلوب على امره لتحقيق مكاسب مادية او معنوية بطرق غير مشروعة .
وغير مشروع على المدير او الموظف استغلال الصلاحيات الإدارية او الكرسي لتطبيق معيار المحسوبية واطلاق جموح الفساد الاداري تحت اي مسمى كان .
و بالامس وصلتني اكثر من رسالة حول ما يحدث في مديرية صحة طرطوس ان كان لجهة توزيع ادوية مرض السكري المقطوعة عن المحافظة منذ الشهر الخامس او توزيع الادوية في المراكز الصحية
او حتى حضور المرضى المعترين للحصول على مستحقاتهم من الادوية وعودتهم من دونها كونها وزعت "خيار وفقوس" ولن اقول اكثر من ذلك .. لان الاكثر هو ممارسات لجنة فحص العاملين في المديرية وتسعيرتها التي تتراوح بين 3500 و4000 ليرة عن كل موافقة على شهر استراحة مرضية سواء بوجود مرض او من عدم وجوده بل في حال وجوده وعدم دفع المعلوم الله يكون بعون من هو مريض احسن شي .. والاحسن في الشكوى هو التزمر من ست الحسن والدلال الامورة المميزة بالغناج المخدمة بالمكيف والمراوح والسيارة والحاضرة في جميع جوائز الترضية ولا يعلم مرسل الشكوى ان المحسوبيات مرض منتشر في جميع مؤسسات الحكومة وهي عاجزة عن كبح جموحه كما عاجزة عن لجم الموظف الانتهازي المتخصص عرقلة امور الناس واجبارهم على الانتظار والترجي لاسباب تعود الى عقدة النقص في عقله وغياب التنظيم الاداري في عمله كما غياب النظام في امور النقل والندب وتعديل الوضع وغيرها .
وكون مظاهر الانحرافات الادارية و التنظيمية واضحة في صحة طرطوس نسال من المسؤول عن المحاسبة على تلك المخالفات وهل المحاسبة التي توعد بها رئيس الحكومة اثناء زيارته الى طرطوس
تبخرت ام تراخت ام ان خرج المحافظة ما يزال يتسع المزيد من المخالفات ..؟؟

شام برس - طلال ماضي 


الاثنين 24-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق