القائمة البريدية
سياسة

موسكو تعمق اتصالاتها مع واشنطن.. وأنباء عن هدنة قادمة في حمص والغوطة

موسكو ..
صمدت الهدنة في جنوب سورية لليوم العاشر على التوالي، رغم قيام المسلحين المتحالفين مع جبهة النصرة الإرهابية بإطلاق القذائف على مواقع الجيش في درعا بحسب ما أكد مصدر ميداني في المدينة لـ«الوطن».
في غضون ذلك علق نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، على تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الجهود المبذولة للتوصل إلى «هدنة ثانية» في سورية، بالتأكيد على أن الجانب الروسي على اتصال بالشركاء الأميركيين حول إقامة مناطق تخفيف التصعيد بسورية والمواضيع الأخرى المطروحة للنقاش في سياق عملية أستانا، وأضاف إن اتصالات البلدين «تعمقت» بهذا الشأن. على حين بحث وزير خارجيته سيرغي لافروف هاتفياً مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، الإجراءات التي يتخذها البلدين وبعض الدول الأخرى لإحلال نظام وقف إطلاق النار في سورية.
من جانبه كشف وزير الإعلام الأردني محمد المومني، أن آلية مراقبة وقف إطلاق النار في جنوب غرب سورية، التي اتفق عليها الأردن وأميركا وروسيا ضمن اتفاق عمان، وصلت إلى مراحلها النهائية.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية في وقت سابق أمس عن مصدر وصفته بالمطلع قوله: إن روسيا والولايات المتحدة قد تعلنان هدنة ثانية في سورية منتصف آب المقبل، لتشمل ريف حمص والغوطة الشرقية.


الاربعاء 19-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق