القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج .. 100 مليون رشوة وزير حماية المستهلك

حط بالخرج .. 100 مليون رشوة وزير حماية المستهلك
دمشق- خاص..
فتحت اوراق استثمار مول قاسيون الابواب امام الحكومة لمواجهة المواطن بمدى الاستهتار والاهمال باملاك الشعب وقيمة الرشاوى المقبوضة من قبل مسؤولين قائمين وسابقين والتي اكدها وزير التجارة
الداخلية وحماية المستهلك عندما قال عرضوا علي رشوة قيمتها 100 مليون ليرة للتساهل بموضوع مول قاسيون ورفضت وبحسبة صغيرة ان الرشوة كانت بحدود 10 بالمئة من قيمة الاستثمار الحقيقي للمول مما يجعلنا نطرح السؤال التالي كم مليار فات عوائد للدولة مقابل مئات الالاف لجيوب الفاسدين وهل ستقوم الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش بوضع يدها على هذا الملف الطازج وخاصة بعد ان اخذت الضوء الاخضر لضرب الفساد بيد من حديد ؟ وهل الحكومة قادرة على فسخ جميع العقود لاملاكها المطروحة بتراب المصاري ويتلذذ بها الفسدة؟ وهل ستفتح ملف الرشاوي التي قبضها ثلة من المسؤولين لا دين لهم ولا وطن سوى الرشاوي والعبث باملاك الدولة ؟ وهل ستعيد الحكومة النظر بجميع الاراضي الزراعية المؤجرة بثمن طابع وجميع المنشات السياحية ومحطات الانطلاق والابنية الحكومية .
ام الامر قضي باجتماع رفيع ومخصص لإعادة النظر ببدلات استثمارات وعقارات الدولة المؤجرة للقطاع الخاص مع العزم على عقد الاجتماعات الدورية والتصريحات الصحفية لوزراء ومسؤولين
والحديث عن مصفوفات ولجان مكلفة .
اكاد اجزم بان كل مواطن سوري شريف يطالب الحكومة بفتح الدفاتر العتيقة لاملاك الدولة ومحاسبة المقصرين المرتشين واسترداد الرشاوي المدفوعة للمتنفذين وخاصة بعد ان حددت بقيمة 10 بالمئة
من قيمة الاستثمار واتمنى ان يكون هذا الملف الذي يحظى بشعبية واسعة هو سوط الحكومة وهيبتها وفي حال قصرت بالمحاسبة سيزداد الفساد شراسة وسيبتكر اساليب لا توضع في خرج لتصريفها ولا في عقل لتشريعها .

شام برس- طلال ماضي


الاحد 16-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق