القائمة البريدية
ثقافة وفنون

"فيروز"- "أزنافور" ومشروع أغنية بالعربية

 "فيروز"- "أزنافور" ومشروع أغنية بالعربية
مجرد الإعلان عن وجود مشروع غنائي مشترك بين الكبيرين المخضرمين السيدة "فيروز" والعالمي الرائع "شارل أزنافور" هو حدث فني كبير. ولن تنفي الآنسة ريما الرحباني على عادتها وجود مثل هذا المشروع لأن "أزنافور" نفسه أعلن ذلك، معتبراً أنه قادر على الغناء بالعربية، بما يعني أن الكرة الآن في ملعب سفيرتنا إلى النجوم لأن تتوّج مسيرتها الذهبية بمثل هذا التعاون ذي المستوى الفني الرفيع.
في مؤتمر صحفي عقده المغني الأرمني الفرنسي الكبير( 93 عاماً) في بيروت بمناسبة إحيائه ليلة 15 تموز الجاري ضمن مهرجانات فقرا- كفرذبيان، أعلن عن أن موضوع غنائه المشترك بالعربية مع السيدة فيروز(82 عاماً) طرح قبل سنوات. وأضاف" أنا قادر على الغناء بالعربية إن تطلّب الأمر ذلك".
هذا الإعلان الحدث لم يلقَ بعد رد فعل من طرف سيدة الغناء، خصوصاً وأن من يطرحه ويضع نفسه في جهوزية للغناء معها، جزء أساسي من معالم الأغنية العالمية، وبالتالي يفترض تلقف الموضوع والتعامل معه بقيمة وتقدير وشفافية تامة، فكلاهما من عصر واحد، وسيُحدثان معاً أكبر حدث فني راقٍ يعرفه القرن الحالي، إذا ما تحقق.
"أزنافور" الذي لم يُفوّت فرصة للغناء في عدد من المناطق اللبنانية، منذ سنوات وإلى الآن، لطالما ردد كلاماً عن حبه للبنان شعباً وطبيعة وتعدد المآكل الخاصة فيه، وكلامه الأخير يوضع في خانة التمنّي من كبير للغناء مع كبيرتنا "فيروز" التي تتحضر لإطلاق ألبوم جديد لها في أيلول/ سبتمبر المقبل بعنوان "ببالي" وفيه عشر أغنيات (لمين، يمكن، ما تزعل مني، أنا وياك، حكايات كتير، بغير دني، بيت زغير بكندا، ورح نرجع نلتقي) من إنتاج "ديكا" ريكوردز العالمية. واستمع الجمهور إلى أغنيتين من الألبوم: "لمين" (معرّبة عن أغنية الفرنسي "جيلبير بيكو" لمن تسهر النجمة) و"يمكن"( عن أغنية سيد البيتلز جون لينون "imagine").
السيدة "فيروز" أطلت على جمهورها اللبناني منذ 6 سنوات في مربع"بلاتيا"، وكان "إيه في أمل" آخر ألبوم أصدرته، بينما "أزنافور" لا يكف عن جولاته الغنائية في أنحاء العالم غير عابئ بسنّه المتقدمة، ولا بطلب زوجته أن يرتاح رحمة بعبء السنين عليه، وهو إذ أيّدها في كلامها أبلغها أنه مدرك الموت لا محالة، وإذا أراد عمراً مديداً فعليه متابعة السفر والغناء دون هوادة، لأنه سيموت فوراً عندما يتوقف عن الغناء.


الاحد 16-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق