القائمة البريدية
محليات

متفوقو التعليم الأساسي والشهادة الثانوية من ذوي الاحتياجات الخاصة في ضيافة السيدة أسماء الأسد

متفوقو التعليم الأساسي والشهادة الثانوية من ذوي الاحتياجات الخاصة في ضيافة السيدة أسماء الأسد
دمشق..
صبروا واجتهدوا رغم ظروفهم الخاصة ومعها ظروف الحرب والإرهاب.. فكانوا مثالاً عن أن الإرادة إذا ما اقترنت بالأمل، فلن يكون هناك مستحيل أو هزيمة.. وبأنهم كغيرهم من السوريين لا مكان في نفوسهم لأي تردد أو ضعف.. وليثبتوا بأن سورية القوية، صامدة بصمود أبنائها. الذين لم ولن تنساهم مهما اشتدت المحن.. إنهم متفوقو التعليم الأساسي والشهادة الثانوية من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين استقبلتهم السيدة أسماء الأسد اليوم مع عائلاتهم..
علي إبراهيم من طرطوس.. عرفه محيطه قوياً وصلب الإرادة.. وبعد تفوّقه عرفه السوريون على السوشال ميديا.. مندفعاً.. مفعماً بالأمل والطموح.. و نال مجموع 3073 في شهادة التعليم الأساسي رغم ظروفه الصعبة التي لم تقف عائقاً أمام ما أراد الوصول إليه..
و مرح بديع قزق من حمص.. أصيبت برصاصة قنص في 2012 في منطقة الخالدية لدى خروجها من منزلها، ولكن إرادتها كانت أقوى من إصابتها التي لم تنل من إيمانها بنفسها وقدراتها.. فتمكنت بالإصرار والمتابعة من تحريك يديها.. ومن ثم تحقيق حلمها بالتفوّق في شهادة التعليم الأساسي بمجموع 3027..
مرح -جريحة الحرب- التي حولها الإرهاب لصاحبة احتياجات خاصة أثبتت للجميع بعد تفوقها، أنه لا مستحيل مع الإرادة.. ولا ظروف يمكن أن تقف بوجه الأمل إذا اقترن بالإصرار..

شام برس


السبت 15-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق