القائمة البريدية
سياسة

تيار أميركي يتنامى داخل حركة "أحرار الشام" الارهابية

دمشق..
أجرت ميليشيا «حركة أحرار الشام الإسلامية» عدة تغييرات منها إعادة التذكير بما يسمى «ميثاق الشرف الثوري» و«المبادئ الخمسة التي أقرها المجلس الإسلامي السوري»، وما أعقبها من تبني «القانون العربي» ومن ثم رفع علم الانتداب الفرنسي فوق معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا وعزل منير السيال وتعيين أبو يحيى المصري بمنصب رئيس الجناح السياسي.
وذكر العديد من المصادر من داخل الميليشيا أن التغييرات تزامنت مع تحسن علاقة قيادات في الحركة مع واشنطن. وأشارت إلى اجتماعات بالجملة جرت في أنقرة وبعضها في واشنطن بين هؤلاء القياديين ومبعوثين أميركيين.
ويبدو أن الاجتماعات تسودها أجواء من الايجابية خاصة أن «الأحرار» لم تعد تملك هامشاً واسعاً للمناورة في ظل تزايد التدخل الخارجي المباشر في الميدان السوري فتجد نفسها مضطرة لتقديم التنازلات أمام المسؤولين الأميركيين لأن البديل الوحيد هو تقديمها أمام المسؤولين السوريين سواء في الميدان أو على طاولة المفاوضات وهو ما يبدو أن الحركة لا ترغب فيه.


الاربعاء 12-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق