القائمة البريدية
محليات

وصول العشرات من أهالي حي الوعر إلى بلدة تادف بريف حلب الشرقي تمهيدا لعودتهم إلى منازلهم

حلب..
هرباً من التشرد والضياع والأوضاع الإنسانية والصحية السيئة في المخيمات بجرابلس عاد اليوم العشرات من أهالي حي الوعر إلى بلدة تادف بريف حلب تمهيداً لنقلهم إلى منازلهم في الحي التي خرجوا منها في شهر أيار الماضي.
وذكر مراسل سانا في حلب أن عشرات الأشخاص وصلوا إلى بلدة تادف شرق مدينة حلب قادمين من مدينة جرابلس من الذين كانوا قد خرجوا في وقت سابق من حي الوعر بمدينة حمص في إطار اتفاق المصالحة الذي انتهى تنفيذه في أيار الماضي .
وأوضح المراسل أنه سيتم نقل جميع العائدين إلى منازلهم في حي الوعر وتقديم جميع المساعدات والمواد الأساسية اللازمة لهم للبدء بحياتهم من جديد والعودة إلى أعمالهم الطبيعية.
وتحدث العديد من الأهالي العائدين في تصريحات لمراسل سانا عن الأوضاع المأساوية والتعامل اللاانساني مع المواطنين في المخيمات التي تفتقد حتى لأدنى مقومات الحياة حيث الاذلال من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة والغياب التام لجميع المواد الصحية والخدمات الأساسية.
وأكدوا أن العائلات التي بقيت في حي الوعر ورفضت مغادرة منازلها كان لها دور كبير في عودتهم ولا سيما بعد أن شرحوا الأوضاع المستقرة والأمنة وتأمين المحافظة جميع المقومات الأساسية للحياة وافتتاح المدارس وإعادة تأهيل البنى التحتية والخدمية بعد انجاز اتفاق المصالحة وإزالة جميع المظاهر المسلحة في الحي.
وبين أمين الأسعد أنه يعود اليوم إلى حضن الوطن ومعه زوجته وأطفاله الثلاثة مشيراً إلى أنهم تعرضوا للتضليل والتغرير بهم من قبل الإرهابيين الذين حاولوا بشتى الطرق منعهم من العودة بالترغيب والترهيب ونشر الأكاذيب لتخويفهم من العودة.
وذكرت عبير إدريس التي عادت مع زوجها وأطفالها الأربعة أنهم عاشوا ظروفاً مأساوية في مخيمات جرابلس مؤكدة أنهم خرجوا أول مرة من حي الوعر رغماً عنهم وتحت ضغط الإرهابيين الذين تركوهم في المخيمات التي تفتقر إلى أدنى الشروط الإنسانية.
وأوضح عبد المعين خواجة أنه أمضى أربعة أشهر في مخيمات جرابلس كانت الأسوأ والأقسى عليه وعلى أفراد عائلته الستة مشيراً إلى أنه حاول أكثر من مرة العودة إلا ان الإرهابيين كانوا يمنعونه في كل مرة.
وكان في استقبال العائلات العائدة وفد من محافظة حلب مؤلف من نائب المحافظ عماد الدين غضبان وعضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي عماد الدين نسيمي ومعاون قائد الشرطة حيث بين نائب المحافظ أنه تم اليوم استقبال المئات من الأهالي العائدين الذين عانوا من جرائم الإرهاب مشيراً إلى أن محافظة حلب قامت بتوفير كل احتياجاتهم من مواد إغاثية وغذائية ووسائل نقل ستوصلهم إلى حي الوعر إضافة إلى توفير الخدمات الصحية للمرضى والمحتاجين.
وسبق لعشرات العائلات أن عادت في أوقات سابقة إلى منازلها في حي الوعر سواء من إدلب أو ريف حلب الشمالي وبدأت بممارسة حياتها الطبيعية في ظل حالة الأمان والاستقرار التي يشهدها الحي .


الاثنين 10-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق