القائمة البريدية
سياسة

لافرنتييف: نحتاج إلى عمل إضافي و لم يتم التوقيع على أي وثائق خلال هذه الجولة من استانا

لافرنتييف: نحتاج إلى عمل إضافي و لم يتم التوقيع على أي وثائق خلال هذه الجولة من استانا

استانا..
أكد ألكسندر لافرنتييف رئيس الوفد الروسي لاجتماع أستانا 5 أن اجتماعات أستانا تمثل مكوناً مهماً في مساعي المجتمع الدولي للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية معتبرا “أنه تم تحقيق شيء من التقدم.. فكل خطوة مهما صغرت هي خطوة إلى الأمام”.
وقال لافرنتييف خلال مؤتمر صحفي في ختام اجتماع أستانا 5 “ناقشنا خلال اللقاءات الثنائية والثلاثية في أستانا طيفاً واسعاً من المسائل والوثائق التي تم تحضيرها بقصد إقرارها والتي تتعلق بإنشاء مناطق تخفيف التوتر وإنشاء الآليات التي تسمح بعمل هذه المناطق والآن يجري العمل حول سبع وثائق منها تشكيل مركز التنسيق الذي سيتابع ويراقب الوضع في تلك المناطق”.
وأضاف لافرنتييف “نحتاج واقعياً إلى عمل إضافي للوصول إلى تشكيل وإنشاء مناطق تخفيف التوتر حيث اننا لم نتوصل إلى الوضع النهائي وهذا يعتبر هدفنا وسنسعى إلى الوصول إليه في وقت قريب لأنه دون اتخاذ قرار حول تشكيل هذه المناطق لا نستطيع واقعياً أن نوثق ونقر حزمة الوثائق التي تسمح بالعمل الطبيعي لهذه المناطق”، لافتاً إلى أنه من المخطط نشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية لمراقبة خطوط مناطق تخفيف التوتر.
وأكد لافرنتييف أنه لم يتم التوقيع على أي وثائق خلال هذه الجولة لكنه أعلن عن تبني الأطراف المشاركة فيها اتفاقاً نهائياً حول مجموعة العمل المشتركة للدول الضامنة، مبيناً أن اتخاذ هذه الخطوة يعني أن “مجموعة العمل المشتركة” تتمتع الآن بكل صلاحيات لازمة لحل القضايا العالقة.
وأشار لافرنتييف إلى أن “مسائل تعزيز الثقة حظيت باهتمام كبير خلال هذه الجولة ومنها مواضيع إمكانية إيصال المساعدات الإنسانية إلى شتى المناطق المحتاجة وكذلك موضوع المفقودين والمختطفين إضافة إلى مسألة مهمة تتعلق بنزع الألغام في مناطق الآثار التاريخية العالمية كتدمر”.
وأعلن لافرنتييف أن اجتماعات أستانا المقبلة ستعقد في الأسبوع الأخير من آب القادم ولكن في حال تطلبت الأمور إقامة اجتماع عاجل فسنجري اجتماعنا في وقت أبكر من ذلك.



الاربعاء 05-07-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق