القائمة البريدية
محليات

شركة MTN والمركز الوطني لتطوير المناهج التربوية يفتتحان المشروع التجريبي للمدرسة الذكية

دمشق..
أعلنت شركة MTN سوريا والمركز الوطني لتطوير المناهج التربوية، عن إطلاق المشروع التجريبي الأول للمدرسة الذكية في مدرسة نذير نبعة للمتفوقين في حي المزة بدمشق، والذي يأتي في إطار المشاركة في برنامج "21 يوماً من رعاية ييلو!" أحد أهم برنامج المسؤولية الاجتماعية لدى مجموعة MTN، والذي يُنظم خلال الفترة من 1 وحتى 21 حزيران من كل عام، وتشارك فيه جميع دول المجموعة من خلال مشاريع مستدامة وتصب في خدمة المجتمعات التي تتواجد فيها.

وجاء الافتتاح الرسمي لمشروع المدرسة الذكية، وهو المشروع الذي تُشارك من خلاله شركة MTN سوريا في البرنامج، بحضور الدكتور دارم طباع، مدير المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية، والسيد محمد مارديني، مدير التربية في محافطة دمشق، والسيد عامر القصار، مدير دائرة العلاقات العامة في شركة MTN سوريا، وعدد من موظفي شركة MTN سوريا والمركز الوطني لتطوير المناهج التربوية.

وكانت مجموعة MTN قد أعلنت عن تبني برنامج "21 يوماً من رعاية ييلو!" هذا العام لمشاريع تعود بالمنفعة على العملية التعلّمية بشكل مباشر، الأمر الذي دفع بشركة MTN سوريا للتعاون مع  وزارة التربية مُمثلة بالمركز الوطني لتطوير المناهج التربوية، لإطلاق المشروع التجريبي للمدرسة الذكية، من خلال إعادة تأهيل وتجهيز قاعتين تدريسيتين في مدرسة نذير نبعة للمتفوقين بدمشق، حيث قام موظفو شركة MTN سوريا وبمشاركة كريمة لموظفي المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية، بأعمال طوعية لإعادة التأهيل والتجهيز المطلوبة للمشروع، والذي يهدف إلى تمكين الطلاب والمدرسين من تطبيق المناهج التربوية الجديدة، من خلال استخدام أجهزة ذكية ضمن القاعات التدريسية، وبالشكل الذي يحقق نجاح هذه التجربة وتعميمها على باقي المدارس في جميع المحافظات السورية.

وتحدث الدكتور دارم طباع، مدير المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية عن هذا المشروع فقال: "يُمثل إطلاق المشروع التجريبي للمدرسة الذكية نقلة نوعية في العملية التربوية التعملّية في سورية، ستُمكننا من الاختبار الحقيقي لطرق التدريس الجديدة التي تعتمد على التعلّم الذاتي والتفاعلي وتطبيق المنهاج الدراسي الجديد، الأمر الذي سيُساعد على تقييم العمل والخروج بنتائج تتناسب مع خطة وزارة التربية لتطوير المناهج التربوية بشكل كامل، وجعلها تتوافق مع أحدث الطرق التدريسية".

وأضاف الدكتور طباع: "نُقيم عالياً تعاوننا مع شركة MTN سوريا في إطلاق هذا المشروع، والذي نعتقد أنه سيفتح المجال أمام المجتمع المحلي للمشاركة الحقيقية في تطوير العملية التربوية".
وبالإضافة للمشروع التجريبي للمدرسة الذكية، فقد تم الاتفاق بين شركة MTN سوريا والمركز الوطني لتطوير المناهج التربوية على توفير استخدام مجاني بالكامل لجميع المستفيدين من خدمات الموقع الرسمي لتطوير المناهج التربوية (www.nccd.gov.sy)، والذين يستخدمون خدمات الإنترنت المقدمة من شركة MTN سوريا بمختلف فئاتها، كما ستقوم الشركة بتوفير منصة ضمن موقعها الرسمي (www.mtn.com.sy)، يتضمن المناهج التربوية الجديدة لجميع متصفحي الموقع.

من جهته، تحدث السيد عامر القصار، مدير دائرة العلاقات العامة في شركة MTN سوريا، عن المشروع التجريبي للمدرسة الذكية فقال: "أتاحت مشاركتنا في برنامج 21 يوماً من رعاية ييلو!  الفرصة أما عدد كبير من فريق العمل في الشركة للمشاركة المباشرة في مشروع هام واستراتيجي للمسؤولية الاجتماعية، وهو يُعبّر عن مدى التزام الفريق بخدمة المجتمع السوري، محققين بذلك توازناً بين دورنا في دعم المجتمع الذي نشكل جزءاً أساسياً منه، وبين الدور المتمثل في توفير منتجات وخدمات اتصالات متقدمة، وتتوافق مع آخر ما تم التوصل له في هذا المجال".

وأضاف القصار: "ينسجم برنامج 21 يوماً من رعاية ييلو! تماماً مع برنامج شركة MTN سوريا للمسؤولية الاجتماعية، والذي نركز من خلاله على وضع الأولويات المطلوبة منا كشركة رائدة في الاتصالات وتنفيذها، وفي تقديم الخبرة المتوافرة لدى فريق العمل ووضعها في خدمة المجتمع السوري. إن بداية تعاوننا مع المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية، هو مثال رائد للتعاون بين القطاعين العام والخاص في تنفيذ مشاريع تعود بالنفع المباشر على المجتمع السوري. نؤكد على التزامنا بدورنا في خدمة المجتمع، ونتطلع لتنفيذ مشاريع أخرى بالتعاون مع وزارة التربية في المستقبل".

الجدير ذكره، أن موظفي شركة MTN سوريا قاموا بأعمال الصيانة والتجهيز لقاعتين تدريسيتن في مدرسة نذير نبعة، هذا بالإضافة إلى تقديم أجهزة كمبيوتر لوحية ومحمولة. كما تم إعادة تأهيل قسم من بهو المدرسة الرئيسي، والممرات المحيطة بالقاعتين.
وتضمن برنامج 21 يوماً من رعاية ييلو! لهذا العام، عدة مشاريع في مجال التعليم في مختلف دول مجموعة MTN، حيث مازال البرنامج يٌحقق منذ إطلاقه في عام 2007، تأثيراً كبيراً في المجتمعات التي تتواجد فيها MTN، حيث وصل عدد الموظفين المشاركين بالمشروع خلال السنوات السابقة إلى أكثر من مائة ألف موظف، شاركوا بمشاريع استفاد منها أكثر من 700 ألف شخص في أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

شام برس



الاربعاء 21-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق