القائمة البريدية
سياسة

الجيش سيطر على منطقة «بير القصب» و يتقدم في محيط جوبر شرقي العاصمة

دمشق..
تقدم الجيش العربي السوري في عمليته التي أطلقها صباح أمس في حي جوبر، آخر أحياء مدينة دمشق الشرقية التي تتواجد فيها جبهة النصرة وحليفتها ميليشيا «فيلق الرحمن»، وواصل عمليته في درعا بعدما أعلن عن وقف لعملياته لإتاحة المجال أمام جهود المصالحة التي يبدو أنها فشلت، بموازاة استمرار التحالف الدولي باعتداءاته على حلفاء الجيش السوري.
وبحسب مصدر ميداني مواكب لعملية الجيش في جوير تحدث لـ«الوطن»، فإن العملية بدأت الساعة السادسة من صباح أمس من الحي باتجاه ثلاثة محاور الأول يهدف لتوسيع السيطرة في الحي نفسه، والثاني باتجاه عين ترما، والثالث باتجاه مدينة عربين وبلدة زملكا، بالترافق مع غارت لسلاح الجو العربي السوري وقصف مدفعي مكثفين استهدفا مواقع جبهة النصرة وميليشيا «فيلق الرحمن» المتواجدين في تلك المدن.
ولفت المصدر إلى أن الجيش تمكن من التوغل داخل حي جوبر وتقدم داخل عين ترما بشكل سريع حيث وصل إلى مسافة أكثر من 400 متر سيطر فيها على مسجد قيد الإنشاء في وادي عين ترما، وتقدم في كتل أبنية تليه بعدما تقدم من ناحية الدخانية أمام معمل الجود وشماله، وأكد المصدر أن الجيش لم يصل بعد إلى منطقة الأبراج، في حين حقق تقدماً باتجاه جسر الكباس.
ويرى مراقبون أنه بالنظر إلى خريطة المنطقة وطريقة تقدم الجيش يمكن استنتاج أن هدف الجيش استعادة كامل حي جوبر وإغلاق ملف شرقي العاصمة نهائياً.
في المقابل أمطر الإرهابيون العاصمة بعشرات القذائف التي استهدفت حي كفرسوسة خلف جامع الرفاعي وسكن المدينة الجامعية في كلية الهمك وأحياء العباسيين والدخانية والكباس والدويلعة والزبلطاني، ما أسفر عن جرح 8 أشخاص.
بموازاة ذلك، أكد نشطاء على موقع «فيسبوك» أن الجيش سيطر على منطقة «بير القصب» في ريف دمشق الشرقي، لكن نشطاء معارضين ادعوا أن ميليشيا «أحمد العبدو» استعادتها.


الاربعاء 21-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق