القائمة البريدية
سياسة

تباينات أميركية بشأن «معركة» في الجنوب؟

واشنطن..
نقل موقع «فورين بوليسي» عن مصدرين مطّلعين على خطط إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن عدداً من كبار المسؤولين في البيت الأبيض يدفعون إلى «توسيع الدور الأميركي في الحرب السورية»، من منطلق أنها «تشكل فرصة لمواجهة إيران وقواتها على الأرض». ولفت المصدران إلى أن هذا التوجه الذي يقوده مسؤولون في البيت الأبيض، رغم اعتراضات البنتاغون، يتزعمه كبير مديري الاستخبارات في مجلس الأمن القومي إزرا كوهين واتنيك، وكبير مستشاري مجلس الأمن القومي لشؤون الشرق الأوسط ديريك هارفي، ويطالب بـ«بدء الولايات المتحدة بهجوم في جنوب سوريا ضد القوات المدعومة من إيران، والتي تقاتل دعماً للرئيس السوري بشار الأسد».
وأشار الموقع إلى أنه «على الرغم من المواقف الأكثر عدائية من بعض هؤلاء المسؤولين في البيت الأبيض، فإن كلاً من وزير الدفاع جايمس ماتيس والقادة العسكريين وكبار الدبلوماسيين الأميركيين، يعارضون فتح جبهة أوسع ضد إيران ووكلائها في جنوب شرق سوريا»، معتبرين أنها «خطوة محفوفة بالمخاطر. وقد يؤدي أيّ اشتباك إلى أعمال انتقامية ضد القوات الأميركية المنتشرة في العراق وسوريا».

(الأخبار)


الاثنين 19-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق