القائمة البريدية
اقتصاد

عمال النفط بانتظار الدخول إلى حقل آرك لإعادته للخدمة

دمشق..
بينّ مصدر مسؤول في وزارة النفط والثروة المعدنية لـ«الوطن» أن الإنتاج اليومي من الغاز الطبيعي وصل إلى نحو 10 ملايين م3 يومياً، في حين وصل الإنتاج اليومي من النفط الخام إلى قرابة 7 آلاف برميل نفط يومياً، وذلك في تحسن ملموس في الإنتاجية منذ بداية العام الحالي 2017 عما كانت عليه في الأعوام السابقة، مشيراً إلى أن التحسن في إنتاج الغاز الطبيعي يساهم في تحسين تغذية محطات توليد الطاقة الكهربائية التي تعمل على الغاز الطبيعي.
وفيما يتعلق بتحرير حقل آرك النفطي أشار المصدر إلى أن الحقل ينتج الغاز الطبيعي بشكل رئيسي وهو يقع على بعد نحو 40 كيلومتراً شمال شرق مدينة تدمر، قريباً من الطريق الرئيسي الواصل بين مدينة دير الزور وتدمر، وقد شكلت وزارة النفط الفرق الفنية من المهندسين للتوجه مباشرة إلى الحقل للوقوف على حجم الأضرار ورفع التقرير الأولي بها، وما يحتاجه الحقل من أعمال صيانة وإعادة تأهيل، حيث إن العمليات العسكرية ما تزال جارية في محيط الحقل، ولذلك فإن الفرق الفنية بانتظار تأمين المنطقة وإعطائها الضوء الأخضر من قوات الجيش العربي السوري للدخول إلى الحقل.
وأوضح أن المعلومات الأولية تشير إلى وجود حرائق في الحقل وهي نتيجة قيام تنظيم داعش الإرهابي بتفخيخ الآبار وتفجيرها للتسبب بأكبر الأضرار ومنع الحكومة من الاستفادة منها بشكل فوري، كما فعلوا سابقاً في حقول الشاعر والمهر وجحار. مبيناً أن حقل آرك يجاوره ثلاثة حقول أخرى تمتد على مساحة جغرافية متباعدة وهي حقول الهيل والضيات والسخنة، وكانت إنتاجية هذه الحقول تصل قبل خروجها من الخدمة إلى نصف مليون م3 من الغاز الطبيعي يومياً.
وبالنسبة لحقول الشاعر والمهر أفاد المصدر إلى أن الفرق الفنية جاهزة للبدء بأعمال الصيانة وإعادة التأهيل وإخماد الحرائق ولكن لأسباب مرتبطة بالوضع في المنطقة تم التريث بدخول الفرق بانتظار تأمين شروط السلامة والأمان لدخول الفرق الفنية والمعدات والتجهيزات اللازمة للعمل، مضيفاً بأن كافة عمليات الصيانة وإعادة التأهيل تتم من قبل كوادر وطنية أصبحت تمتلك خبرات كبيرة في مجال إخماد حرائق الآبار وصيانتها، وهي نقطة إيجابية تحسب لوزارة النفط والثروة المعدنية كوننا نتعرض لحصار اقتصادي خانق يمنعنا من الحصول على كافة المعدات والتجهيزات وقطع الغيار التي نحتاجها، وبالخبرات الوطنية تمكنا من تذليل هذه الصعوبات بالتعاون مع الخبرات الفنية من الدول الصديقة، مشيراً إلى أنه عند الانتهاء من إعادة تأهيل حقلي الشاعر والمهر ووضعهما في الإنتاج فإن ذلك سيساهم في رفع منسوب الإنتاج اليومي من النفط الخام والغاز الطبيعي.
ولفت المصدر إلى أن العمل مستمر من قبل الورش الفنية التابعة للوزارة في حفر آبار غاز جديدة في ريف حمص، ومن المتوقع أن يتوجه وزير النفط والثروة المعدنية في الفترة القادمة لتدشين بئر جديد للغاز، سيتم الإعلان عن تفاصيله من قبل الوزير حين تدشينه.


الاثنين 19-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق