القائمة البريدية
سياسة

الجيش يتحضّر للسخنة

?بيروت..
خطوة إضافية في مسار عمليات البادية الممتدة على محافظات عدة، خطاها الجيش السوري أمس، في سبيل وصل المناطق التي تحررها القوات السورية، والسيطرة على نقاط ارتكاز جديدة بهدف التقدم في عمق البادية نحو السخنة والحدود.
فالعمليات تظهر إصرار الجيش وحلفائه على التقدم في عمق البادية، وتأمين المدن والطرق الرئيسية شرقي البلاد، بهدف شبك المحاور بعضها ببعض لتشكل جبهة واحدة لا تشوبها ثُغَر قد يستغلها تنظيم «داعش» لضرب إنجازات عمليات البادية.
وعلى خط التقدم في الريف الجنوبي الغربي لمدينة الرقة، عمل الجيش على تثبيت مواقعه في محيط الرصافة، بعد أن وصلت قواته إلى محيط محطة بترول الرصافة (حقل صفية النفطي)، بالإضافة إلى توسيع نطاق أمان طريق إثريا ــ خناصر. وفي محيط تدمر، استمرت عمليات الجيش لتوسيع نطاق الأمان حول المدينة، وقد أعلنت قوات الجيش وحلفائه السيطرة على ما يقارب 100 كلم مربع في بادية تدمر جنوب وشمال شرق المدينة.
وعلى طريق التقدم نحو السخنة (شمال تدمر وجنوب غرب مدينة دير الزور)، استطاع الجيش السيطرة على منطقة ومثلث آراك، لتكون تلقائياً الوجهة المقبلة للقوات على هذا المحور هي مدينة السخنة. وإلى الجنوب الشرقي من آراك، تمكن الجيش وحلفاؤه من السيطرة على المحطة الثالثة ومطارها، بالإضافة إلى ما يعرف بمنطقة التليلة.
تواصل قضم الجيش مناطق إضافية في البادية، وتزامن مع إعلان مسؤولين عسكريين أميركيين أنّ «الجيش الأميركي نقل منظومة الراجمات الصاروخية المتعددة HIMARS من الأردن إلى جنوب سوريا، بهدف تعزيز قاعدة التنف العسكرية».



الخميس 15-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق