القائمة البريدية
ثقافة وفنون

"لأعلى سعر"... نيللي لا ترقص وحيدة!

بيروت..
لعلّ أبرز ميزات «لأعلى سعر» (???ا? محمد جمال العدل و????? مدحت العدل ـــ قناة dmc) هو عدم دخول حلقاته في الملل، بل سيره على الخطّ نفسه منذ انطلاق عرضه. من المعروف أنه عندما يصل العمل الدرامي إلى حلقاته الـ 15، يكون أمام الإختبار الحقيقي، فإمّا أن يدخل في الرتابة أو ينجح في جذب
الجمهور.
هذه العملية ليس سهلة، بل تتطلّب سيناريو محبوكاً يُدخل الشخصيات تباعاً إلى المسلسل. هذا العام، يحقّق «لأعلى سعر» نجاحاً مؤكداً، رغم نفحة «النكد» التي تُعرف بها الأعمال التي تؤدي بطولتها نيللي كريم. الأخيرة قرّرت أن تقلب صفحة الشخصيات «المركّبة» التي أطلّت بها على مدار ثلاث سنوات، وتبدأ صفحة جديدة هذا العام. من هذا المنطلق، جاء العمل متكاملاً من جميع النواحي، مع تسارع أحداثه بطريقة مفاجئة، لتنتهي كل حلقة عند مشهد يؤسس لحلقة أخرى قوية. ليست نيللي حديث الناس في رمضان، بل جميع أبطال «لأعلى سعر».
نجاح «لأعلى سعر» يعود إلى عناصر عدة، أبرزها أنه غاص بعمق في المشاكل الاجتماعية السائدة في بلداننا، وفتح ملف الصداقة والخيانة بطريقة واقعية. كما كان أداء الممثلين ممتعاً ومقنعاً. يتطرّق المسلسل إلى الباليرينا جميلة (نيللي)، التي تتخلّى عن موهبتها في الرقص وترتدي النقاب وتتزوّج من حبيبها طبيب التجميل هشام (أحمد فهمي) بعد قصة حب
طويلة. لا تنتهي القصة عند الزواج، بل يرتفع منسوب الـ «أدرينالين»، عندما يتزوّج هشام من أعزّ صديقة لجميلة وهي ليلى (زينة).
يجسد المسلسل إحساس جميلة بالغدر من زوجها الذي ساندته، فتقرّر الطلاق والتخلي عن كامل حقوقها.
على الضفة الأخرى، يعكس العمل صورة ربما جديدة في الدراما، وهي إستغلال الاهل لأولادهم بطريقة علنية من خلال إعتماد (سلوى محمد) والدة جميلة التي تتخلى عن إبنتها وتقف إلى جانب طليقها، بينما كريم (أحمد مجدي) ورامي (محمد حاتم) لا يساندان شقيقتهما، ولكل منهما حكايته مع الخيانة.
أما الدور الأبرز في المسلسل، فهو الوالد عازف القانون العمّ مخلوف (نبيل الحلفاوي). يملك الأخير إحساساً مرهفاً، هو الشخصية الطيبة والحنونة.
يحبّ الحياة بكل ألوانها، ولم يخضع لمشاكلها.
الاب سند إبنته الوحيد في عتمة الحياة. العمل الدرامي تمت حياكة حلقاته بشكل دائري، يجمع بين التشويق وبعض المشاهد التي أخذت من واقعنا المرير.
لكنه في الوقت نفسه يحمل إشارات أمل، أبرزها عندما تقرّر جميلة خلع النقاب والعودة إلى الرقص، وهذه الخطوة بمثابة بداية جديدة للبطلة مليئة بالتفاؤل.
يعكس «لأعلى سعر» جشع مجتمعاتنا، ويوزّع الممثلين مناصفة على الشخصيات التي تتوحّد في الشرّ.

الاخبار


الاربعاء 14-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق