القائمة البريدية
دولي

هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره بالقاهرة

القاهرة..
كشفت صحيفة هآرتس الإثنين عن اجتماع سرّي في مصر جمع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وزعيم المعسكر الصهيوني إسحاق هرتسوغ والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
وقالت الصحيفة إن الاجتماع السري عقد في شهر نيسان/أبريل من العام الماضي في القاهرة على خلفية الاتصالات السرية بين نتنياهو وهرتسوغ من أجل ضمّ كتلة "المعسكر الصهيوني"، بقيادة هرتسوغ، إلى حكومة نتنياهو.
وذكرت هآرتس بأن اللقاء السري مع السيسي كان جزءاً من هذه محادثات سابقة فبعد مرور شهر تقريباً من اللقاء الرباعي في العقبة، توجّه نتنياهو وهرتسوغ إلى القاهرة، برفقة عدد من المستشارين والحرس، في ساعات الليل بطائرة خاصة، وتمّ نقلهم إلى القصر الرئاسي مباشرة حيث اجتمعا مع السيسي.
ولفتت الصحيفة إلى أن نتنياهو شارك قبل هذا اللقاء في شباط/ فبراير الماضي في قمة العقبة السرية التي ضمّت حينها وزير الخارجية الأميركي جون كيري وملك الأردن عبد الله الثاني، والرئيس المصري السيسي، في محاولة لتحريك عملية سلام إقليمي مع الفلسطينيين.
وبحسب الصحيفة فإن جهات دولية وإقليمية أدركت أنه ليس بمقدور نتنياهو قيادة عملية سياسية جدّية بسبب تشكيلة حكومته اليمينية المتطرفة، وتوجهوا حينذاك بصورة مباشرة إلى هرتسوغ، عبر قنوات اتصال مختلفة، وأوضحوا له الظروف الحالية وأن تغيير تركيبة حكومة اليمين المتطرف الإسرائيلية هو أمر مصيري لنجاح مبادرة سلام إقليمية.
هآرتس أشارت الى أن هرتسوغ استوضح ما إذا نشأ احتمالُ حقيقي للتقدّم نحو تسوية مع الفلسطينيين، يبرر توجهه إلى اللجنة المركزية لحزبه من أجل الانضمام إلى حكومة نتنياهو، وتحدّث هرتسوغ بحسب الصحيفة مع عدد من الزعماء وليس مع السيسي فقط، الذين قالوا له إنهم يعلّقون آمالا عليه بأن يساعد نتنياهو على تذليل العقبات السياسية أمامه.
الصحيفة أضافت أن السيسي مارس ضغوطاً على نتنياهو وهرتسوغ من أجل تنفيذ الخطوات السياسية المطلوبة لدفع عملية سياسية، وفي نهاية اللقاء عاد الإسرائيليون إلى تل أبيب، قبل بزوغ الفجر.
وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية كشفت عن الخطة الأميركية التي عرضت في قمة العقبة السرية بين كيري ونتنياهو والسيسي والملك الأردني وقد عرض نتنياهو فيها "خطة لفتات" للفلسطينيين مقابل مواصلة البناء في كتل المستوطنات.


الاثنين 12-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق