القائمة البريدية
سياسة

ضربة أمريكية جديدة في سورية .. التحالف : شركاء أمريكا باقون في التنف

ضربة أمريكية جديدة في سورية .. التحالف : شركاء أمريكا باقون في التنف
واشنطن..
أكد متحدث باسم التحالف الدولي ضد "داعش" أن الولايات المتحدة الأمريكية نفذت ضربة ضد قوات موالية للقوات الحكومية السورية اليوم بعدما تقدمت الأخيرة صوب قوات تدعمها أمريكا في سوريا.
وقال المتحدث رايان ديلون، إن التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد "داعش" أسقط طائرة بدون طيار تابعة للقوات الموالية للحكومة السورية، مشيراً إلى أن هذه الطائرة أسقطت في سوريا بعدما وجهت ضربة على قوات التحالف برئاسة أمريكا، من دون أن تسبب أضرارا. وأكد المتحدث أن إطلاق الطائرة بدون طيار النار على قوات التحالف تمثل المرة الأولى التي تهاجم فيها قوات النظام السوري التحالف قرب منطقة عدم الاشتباك.
وقال ديلون خلال مؤتمر صحفي: "قامت الطائرة دون طيار بإلقاء ذخائر لم تؤثر بأي شكل على التحالف، لكن الطائرة كانت مزودة بذخائر أخرى، ولذلك قمنا بإسقاطها".
وأشار إلى أن هذه الضربة، شأنها شأن الضربة السابقة، استهدفت منطقة التنف، ولم يكشف إذا كانت هناك خسائر أو ضحايا.
وأكد ديلون أن التحالف يطالب عبر قنوات الاتصال، بين الولايات المتحدة وروسيا، للحيلولة دون وقوع حوادث، من القوات الحكومية مغادرة منطقة التنف. علماً أن هذه الحادثة تعتبر الثالثة من نوعها..

التحالف: شركاء أمريكا في التنف باقون حتى الانتصار على "داعش" 

الى ذلك أعلن التحالف الدولي برئاسة الولايات المتحدة أن قوات المعارضة المتواجدة في التنف والمدعومة من قبل أمريكا، ستبقى هناك حتى الانتصار على "داعش" في سوريا.
وقال بيان التحالف: "تواجد التحالف في سوريا يزيح التهديد الآتي من "داعش" في سوريا على العالم بأسره…قوات التحالف متواجدة في التنف منذ أكثر من عام. إنه ميدان مؤقت ويهدف لتدريب قوات موثوق بها لمحاربة "داعش" وسيبقى حتى الانتصار على "داعش".
وأعرب التحالف الدولي عن قلقه إزاء ما أسماها "إبداء العدوانية" من قبل القوات الموالية للحكومة في سوريا وقال إنه سيتخذ تدابيراً لحماية نفسه.
وأكد أن قوات المعارضة المتواجدة في منطقة التنف السورية، والمدعومة من قبل أمريكا ستبقى هناك حتى الانتصار على "داعش".
ولفت البيان إلى أنه احتمال وقوع النزاعات سيبقى، ما دامت القوات الموالية للحكومة تستهدف التحالف وشركائه.
وجاء في البيان: "قوات التحالف تم توجيهها لمكافحة "داعش" في وادي نهر الفرات، حيث يدعو التحالف جميع الأطراف إلى تركيز الجهود على اتجاه واحد — وهو قهر "داعش"، الذي يعتبر عدواً مشترك بالنسبة إلينا وأخطر تهديد للسلام والأمن في المنطقة وفي العالم كله".
وجاء في ختام البيان: " التحالف لا يسعى لمحاربة النظام السوري والقوات الروسية أو القوات الموالية التي تتعاون مع هذا النظام. مع ذلك النوايا والأفعال العدائية للقوات الموالية للحكومة السورية بالقرب من التحالف وشركائه في جنوب سوريا، لا تزال تثير قلقاً لدى الولايات المتحدة، والتحالف لا يزال يتخذ التدابير المناسبة لحماية قواته".


الخميس 08-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق