القائمة البريدية
سياسة

لافروف : وضع اللمسات الأخيرة لمراقبة الأطراف اتفاق وقف الاعمال القتالية

لافروف : وضع اللمسات الأخيرة لمراقبة الأطراف اتفاق وقف الاعمال القتالية
موسكو..
جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على أن «تشكيل مناطق تخفيف التصعيد في سورية لا يعني تهيئة الظروف لتقسيم البلاد».
وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكي في العاصمة الروسية موسكو، قال لافروف: إن «الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد مراراً وتكراراً أن الحديث لا يدور عن تقسيم سورية، كما يريد البعض» من دون أن يسميهم، حسبما أفادت وكالة «سبوتنيك» للأنباء.
وأضاف: «لقد أكد الرئيس بوتين أكثر من مرة أن إنشاء هذه المناطق يهدف إلى بدء عملية نحو إيجاد تسوية شاملة للأزمة السورية»، واصفاً حديث بعض الجهات عن تقسيم سورية بعد إنشاء مناطق تخفيف التصعيد بـ«العمل الاستفزازي». وكشف لافروف، بحسب «روسيا اليوم» أن العمل جار «لوضع اللمسات الأخيرة للاتفاق على تفاصيل محددة تتعلق بمراقبة الأطراف بالتزامها بموجب اتفاق وقف إطلاق النار، وعلى التفاصيل المتعلقة بتوفير نقاط التفتيش في مناطق تخفيف التصعيد»، وأضاف: «يجب أولاً وقبل كل شيء، إيصال المساعدات الإنسانية وتسهيل وضع السكان في تلك المناطق».
ويأتي تصريح لافروف مع اقتراب موعد لقاء «أستانا 5»، حيث نقلت وكالة «تاس» الروسية عن وزير الخارجية الكازاخي خيرات عبد الرحمانوف قوله للصحفيين: إن «الدول الضامنة الثلاث روسيا وإيران وتركيا تجري مشاورات نشطة ومكثفة فيما بينها» حول الجولة القادمة من اجتماع أستانا، ولفت إلى أنه «سوف يتلقى قريباً معلومات حول جدول أعمال المحادثات والمشاركين».


الثلاثاء 06-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق