القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج ... شقيعة سوق الهال

 حط بالخرج ... شقيعة سوق الهال
دمشق- خاص..
يبدو ان تطورات الازمة في سورية واستمرارها لسنوات عدة بلورت طبقة جديدة من تجار الازمات قامت على استغلال المواطن البائس طبقة هي الاسوأ في تارخ التجارة السورية حيث اعتمدت بتجارتها على الحاجات الاساسية للمواطنين وهم يتواجدون في كل سوق وسط غياب دور وزارة التجارة وحماية المستهلك عن مراقبة الاسواق وعجزها عن التدخل ايجابيا فيها خارج الاعلام .
الشقيعة كما يصفهم وزير التجارة الداخلية في سوق الهال يقامرون بتعب الفلاح ودائما لديهم اصنافا مفقودة يتاجرون بها فمن البطاطا الى البندورة الى الموز الى الفواكه فمثلا اليوم كيلو الدراق نوع اول  في باب سريجة بدمشق 1500 ليرة سورية وفي طرطوس لا يتجاوز 500 ليرة وفي صالات السورية للتجارة نوع ثاني ب 800 ليرة فهل يعقل الفرق ومن ياكل تعب الفلاح جهارا نهارا ومن يضبط سرقة الفلاح الموصفة تحت اسم تجارة و ارتفاع اجور النقل وتوزيع الحصص على الحواجز والمواطن المغلوب على امره يدور خياراته والموظف المنتوف راتبه يتغذى على رائحة الفواكه المعطرة بفساد شقيعة الازمات ووعود التجارة الداخلية التي لا تثمن ولا تغن فكم سنة يجب على المواطن الانتظار لضبط الانفلات في التسعير ام الامر مستحيل  استحالة ضبط الخرج الذي شقته الشقيعة ؟؟؟

شام برس- طلال ماضي


الجمعة 02-06-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق