القائمة البريدية
ثقافة وفنون

جائزتان فرعيتان لـسورية وتونس في"كان 70"

 جائزتان فرعيتان لـسورية وتونس في"كان 70"
كان..
رغم مرور 48 ساعة على ختام الدورة الـ 70 لمهرجان كان السينمائي الدولي، وإعلان الجوائز الممنوحة، فإن الحديث لم يتوقف عن الأفلام المميزة وصانعيها، وظهر فجأة أن العرب كانت لهم جائزتان على هامش التقديرات الرسمية واحدة لـ تونس، والثانية لـ سوريا، بما يعني حفظ ماء الوجه، ليس إلاّ.
الأولى ذهبت للمخرجة التونسية "كوثر بن هنية" عن فيلمها الجديد "على كف عفريت" المتباري في تظاهرة"نظرة ما"( certain regar)وإسمها"أحسن إبداع صوتي"، وهي نتاج تعاون بين المهرجان، و"جمعية الصوت" التي أطلقها "كريستيان هوغونات" وبات عضواً في لجنة التحكيم المولجة تسمية الفائز عاماً بعد عام، ورأس دورتها الأولى المخرج الأميركي "بوب سويم" مع 4 أعضاء آخرين. " منحت الجائزة لفيلم كوثر نظراً للتميز الصوتي الذي أضاف إلى الفيلم بعداً جمالياً وحساً فنياً رافق سرد الأحداث"، هذا ما قالته اللجنة في بيان الجائزة.
والثانية نالها المخرجان السوريان الزوجان"رنا كزكز" و"أنس خلف"، وهي جائزة أفضل مشروع لفيلم روائي طويل بعنوان " المترجم" من خلال ورشة عمل نظّمها المهرجان على هامشه، وهو يضيء على شاب يعمل في الترجمة، سافر مع بعثة سوريا الأوليمبية إلى أوستراليا وطلب اللجوء السياسي هناك، وتدبر له عملاً في إحدى المحطات التلفزيونية ومن خلال عمله على أحد الأشرطة ظهر شقيقه معتقلاً فسارع إلى ترك أوستراليا وتوجه إلى سوريا بحثاً عن شقيقه لإنقاذه، لأنه لم يستطع متابعة حياته بأمان وشقيقه في خطر.
طبعاً كنا نتمنّى لو أن الأفلام العربية التي حظيت بفرصة الوصول إلى إحدى المسابقات في المهرجان، حققت فوزاً في الجوائز الرئيسية بما يعزز صورة السينما العربية في المحافل العالمية، حتى لا نظل نسعد ببلوغ المسابقات ثم نصاب بيأس عند إعلان النتائج.


الاربعاء 31-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق