القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج ... هيبة الحكومة بالتنفيذ وليس بالتعظيم

حط بالخرج ... هيبة الحكومة بالتنفيذ وليس بالتعظيم
دمشق - خاص ..
خلال الأيام القليلة الماضية اختلطت صورة ومكانة "الهيبة" بين الاعلام والحكومة والدولة وعلى ما يبدو ان خلط الحكومة بين مفهوم الدولة والحكومة هو من اوصلها الى وضع لا تحسد عليه وربما كان كتاب العدل الظالم المسرب هو الضربة "القاتلة" لسمعة الحكومة المحاطة بجيش من الاعلاميين للترويج لانجازاتها وجولاتها بطريقة غير مقبول فيها ان يكون تقرير رئيس الحكومة التلفزيوني 9 دقائق بينما النورم العالمي في اقصى حالاته 3 دقائق وفي حال كان قمة في الابداع يمكن ان يستمر 5 دقائق والمقبول من سمعة الحكومة هو الافعال وليس المهابة والإجلال والتعظيم واذا كانت الحكومة ترى نفسها أمام تحديات كبيرة تحتم على الجميع العمل بشكل استثنائي واجتراح الحلول الاستثنائية لمواجهة هذه التحديات بعيداً عن الطرق التقليدية فمحاربة الاعلام بالشكل الذي ورد في كتاب وزير العدل هو تقليد اعمى قديم واصبح خلف كل اعلامي شريف لا يصرف ثمنه مكافأة وزير او محافظ او مدير فالمهابة والاجلال تفرض نفسها في تنفيذ القرارات فاذا رئيس الحكومة قبل أكثر من  شهر من اليوم وخلال جولة الوفد الحكومي في طرطوس ينتقد شصيا عمل المدراء ويقول لهم "بعضكم مش رح يكفي معنا" وهذا ما انتظره الجميع  صدور قرارات اقالة فورية تعزز هيبة الحكومة وتبعث بعظات مباشرة وغير مباشرة لكن بعد أكثر من شهر على الجولة ما زال الترقب  لقرارات الحكومة هو السيد والعظة وهل لدى الحكومة ما تبرره عن تأخير فرض هيبتها ومايشاع في الشارع عن صراع الواسطة في الوصول الى الكرسي فالافعال تفرض الاجلال والمهابة وقلة العدل اظهرت الامور على حقيقتها بان خرج الاعلام يتسع لجميع العابرين من مسؤولين وقرارات ارتجالية مثل ذهب غيرهم سيذهبون وسنبقى نكتب بقوة هيبة الدولة ..

شام برس- طلال ماضي


الاحد 28-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق