القائمة البريدية
سياسة

الخارجية : المجتمع الدولي لم يرتق إلى مواجهة الإرهاب

الخارجية : المجتمع الدولي لم يرتق إلى مواجهة الإرهاب
دمشق..
ادانت وزارة الخارجية والمغتربين أمس في بيان لها بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الوحشي المروع الذي استهدف «أول» أمس الجمعة حجاجا مصريين متجهين إلى دير الانبا صموئيل في محافظة المنيا بجمهورية مصر العربية الشقيقة والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصاً بينهم نساء وأطفال وإصابة 25 آخرين».
وأشار البيان إلى أن حكومة الجمهورية العربية السورية تتقدم بأحر التعازي لأسر الضحايا وبالتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.
وأوضح البيان أن العمليات الإرهابية التي ترتكبها تنظيمات داعش و«القاعدة» في أجزاء كثيرة من بلداننا العربية ودول العالم ما هي إلا دليل على تفاقم ظاهرة الإرهاب التي كانت سورية قد حذرت من مخاطرها مشيراً إلى أن مثل هذه العمليات الإرهابية الجبانة تثبت أن المجتمع الدولي لم يرتق بعد إلى مواجهة هذه التحديات بسبب عدم جديته في مكافحة المنظمات الإرهابية واتباعه أسلوب ازدواجية المعايير وتهاون الكثير من دوله وخاصة الدول الغربية وأدواتها في المنطقة العربية وغيرها في وضع حد لمخاطر الإرهاب.
وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في ختام بيانها: إن الجمهورية العربية السورية تطالب مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الحازمة والفورية الكفيلة بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب الذي يستهدف دول العالم ولاسيما الجمهورية العربية السورية وجمهورية مصر العربية والعراق وغيرها وبمساءلة الدول الداعمة للإرهاب التي تقدم التمويل والتسليح والتدريب والإيواء للإرهابيين.
الخارجية : المجتمع الدولي لم يرتق إلى مواجهة الإرهاب
دمشق..
ادانت وزارة الخارجية والمغتربين أمس في بيان لها بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الوحشي المروع الذي استهدف «أول» أمس الجمعة حجاجا مصريين متجهين إلى دير الانبا صموئيل في محافظة المنيا بجمهورية مصر العربية الشقيقة والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصاً بينهم نساء وأطفال وإصابة 25 آخرين».
وأشار البيان إلى أن حكومة الجمهورية العربية السورية تتقدم بأحر التعازي لأسر الضحايا وبالتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.
وأوضح البيان أن العمليات الإرهابية التي ترتكبها تنظيمات داعش و«القاعدة» في أجزاء كثيرة من بلداننا العربية ودول العالم ما هي إلا دليل على تفاقم ظاهرة الإرهاب التي كانت سورية قد حذرت من مخاطرها مشيراً إلى أن مثل هذه العمليات الإرهابية الجبانة تثبت أن المجتمع الدولي لم يرتق بعد إلى مواجهة هذه التحديات بسبب عدم جديته في مكافحة المنظمات الإرهابية واتباعه أسلوب ازدواجية المعايير وتهاون الكثير من دوله وخاصة الدول الغربية وأدواتها في المنطقة العربية وغيرها في وضع حد لمخاطر الإرهاب.
وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في ختام بيانها: إن الجمهورية العربية السورية تطالب مجلس الأمن باتخاذ الإجراءات الحازمة والفورية الكفيلة بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب الذي يستهدف دول العالم ولاسيما الجمهورية العربية السورية وجمهورية مصر العربية والعراق وغيرها وبمساءلة الدول الداعمة للإرهاب التي تقدم التمويل والتسليح والتدريب والإيواء للإرهابيين.


الاحد 28-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق