القائمة البريدية
أخبار منوعة

"عاريات الصدر" يتظاهرن لأول مرة في باريس

باريس..
تحت شعار "عري حرية" خرجن "عاريات الصدر" بتظاهرة هي الأولى من نوعها لناشطات التجمع النسائي الأوكراني "فيمن" في الحي الفرنسي لاغوت دور بباريس المعروف والذي اعتاد مسلمي باريس إقامة صلواتهم على طرقاته.
هن عشرة نساء جميلات زينت الورود شعرهن وملأت الكتابات صدورهن العارية تظاهرهن أمس في باريس، وهتفن بحقوق المرأة وحريتها وذلك بحضور كثيف لصحافيين قدموا لتغطية الحدث الذي يعتبر الأول من نوعه  في فرنسا.
ويبدو أن على حي "لاغوت دور" الشعبي بالدائرة الباريسية الـ19 المعروف بالمظاهر الدينية للمسلمين في طرقاته، أن يتعود منذ الآن على ساكنات جدد من نوع آخر بعدما أخذ التجمع مكتبا له بالحي لـ"تجنيد النساء" معلنا دخوله إلى الساحة الفرنسية للدفاع عن أنفسهن ضد عنف رجال الشرطة والأزواج العنيفين.
ويعرف التجمع النسائي الأوكراني "فيمن" في أوروبا بنضالهن من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق المرأة ومكافحة "العبودية" أو "الاستعباد" الجنسي والقمع الديني وكذلك العنف الزوجي نساء اخترن منذ تأسيس التجمع عام 2008 التظاهر عاريات الصدر، بعدما لاحظن اهتمام الصحافة بهن عندما سقط مرة بالصدفة رابط حاملة صدر المناضلة الشابة الأوكرانية ساشا شافتشانكو خلال مظاهرة سلمية.
واللافت للنظر مشاركة امرأتين عربيتين في هذه التظاهرة حيث كتبت المناضلة الفرنسية ذات الأصول العربية صافيا لابدي، على صدرها العاري "لنعري أنفسنا نحن المسلمون" بينما اختارت رفيقتها في النضال الكاتبة والفنانة المسرحية اللبنانية دارينا الجندي أن تكتب بحروف سوداء على صدرها شعار "لا للشريعة".
التظاهر عارية الصدر طريقة فرضت نفسها عليها، كزميلاتها الأوكرانيات، لمحاربة الديكتاتورية الدينية وكذلك الدكتاتورية السياسية والأسرية، "الكثير من النساء يموتون يوميا بسبب العنف، الكثير من العمل ينتظرنا" تقول الكاتبة اللبنانية دارينا التي كانت تظن بأنها تركت "البرقع" وراءها في بلدها الأصلي عندما هجرته إلى فرنسا في 2005.
والجدير بالذكر أن فتاة مصرية تدعي علياء مهدي، 21 عاما، كانت قد تعرت العام الماضي على مدونتها "مذكرات ثائرة" في مواقع التواصل الاجتماعي دفاعاً عن حرية المرأة وحقها في الحب والمتعة وهو ما شجع عربيات أخريات إعلان نيتهن بنشر صورهن عاريات أيضا بعدما أثارت قضية علياء جدلا كبيرا بين مؤيد ومعارض.
وأفادت شائعات أن علياء عضو بحركة 6 أبريل، إلا أن الحركة ذلك نفت ، وتبرأت منها تماما و من مجموعة أخرى من الناشطين وقد حصلت مدونة علياء التي نشرت صورتها عليها على مليون شخص زائر بعد إعلانها عن ثورتها لتحرير المرأة.

وكالات


الخميس 20-09-2012
عودة
عودة
طباعة
طباعة
أرسل لصديق
أرسل لصديق