القائمة البريدية
سياسة

الجيش السوري يستعيد السيطرة على مطار الجراح وعدد من القرى في ريف حلب الشرقي

الجيش السوري يستعيد السيطرة على مطار الجراح وعدد من القرى في ريف حلب الشرقي
حلب-حماة..
أعلن مصدر عسكري اليوم استعادة السيطرة على مطار الجراح وإعادة الأمن والاستقرار لعدد من القرى والبلدات في ريف حلب الشرقي بعد إيقاع 3 آلاف من إرهابيي تنظيم “داعش” بين قتيل ومصاب.
وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش وسعت من نطاق عملياتها في ملاحقة تنظيم “داعش” الإرهابي بريف حلب الشرقي “سيطرت خلالها على مطار الجراح وأعادت الأمن الاستقرار إلى قرى ومناطق المهدوم والبيلونة وجراح صغير وتل حسان وأم نسوره وجب علي وبني زيد وخربة حسن والخالدية وعطيرة وجراح كبير ومزارع الأبقار ودروبية وسكرية ومزيونة الجابري والحمرا وقواص والريحانية والسامرية والمحطة الثالثة والناصرية ومحطة قطار الناصرية والعجوزية وتل فضة والمزرن والكناوية ومحسنة الخفسة ورسم الحمام غربي ورسم الكيوان والمسعودية”.
وأشار المصدر العسكري إلى أن العمليات العسكرية أدت إلى “مقتل وإصابة أكثر من 3 آلاف إرهابي من تنظيم “داعش” وتدمير 19 دبابة و5 عربات (ب م ب) و11 عربة مفخخة و6 مدافع و9 مستودعات ذخيرة ومقري اتصال وعمليات و61 مقر قيادة ميدانيا”.
وتأكد وفقا للمصدر العسكري مقتل القائد العسكري لتنظيم “داعش” الإرهابي في الريف الشرقي الملقب “أبو عدي العراقي” وما يسمى قاضي قضاة الريف الشرقي “محمود عبد الجبار بن حسان” الملقب ب”أبو الوليد التونسي” وأمير بلدة دبسي فرج “عبادة سليم الدعبول” وأمير الثغور السعودي “عبد الرحمن مطاوع الدخيل” وأميرين في التنظيم الارهابي سعوديي الجنسية “أبو محمد النجدي” و”سلطان عبد الله الغلاب” الملقب بـ “أبو رمح السعودي”.
وبين المصدر أن من بين القتلى وزير الحرب لتنظيم “داعش” الإرهابي “أبو مصعب المصري” وأمير الحسبة في الريف الشرقي “أبو عبد الله محمد سميح الكسري” سعودي الجنسية و قياديا كبيرا في تنظيم “داعش” التكفيري “محمود عدنان العجم” وأمير مجمع حطين “محمد الحسين الجلود” وأمير الأمنيين في التنظيم “أبو أحمد الكفير العباجي” وأميرين عسكريين “علي نزال قره باش” و”سفيان محمد عبوش” وهما عراقيا الجنسية.

وحدات من الجيش تحبط هجوم مجموعات من إرهابيي “داعش” على نقاط عسكرية في منطقة تل مراغة شرق محور أثريا-خناصر

إلى ذلك تصدت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية لهجوم إرهابي من قبل تنظيم “داعش” على نقاط عسكرية في منطقة تل مراغة الواقعة بين بلدتي أثريا في ريف حماة وخناصر في ريف حلب.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش خاضت خلال الساعات الماضية اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش” تسللت إلى محيط نقاط عسكرية في منطقة تل مراغة شرق محور إثريا-خناصر.
أشار المصدر إلى أن الاشتباكات انتهت بإفشال التسلل بعد “القضاء على عدد كبير من أفراد تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية” مبينا أن وحدات الجيش “تمكنت من الاستيلاء على سيارة محملة بالذخائر للتنظيم التكفيري”.


الاربعاء 24-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق