القائمة البريدية
محليات

كنيسة الشيباني: سجن تحت الأرض

 كنيسة الشيباني: سجن تحت الأرض
حلب..
قالت صحيفة الاخبار إن حجم الدمار في مبنى كنيسة الشيباني التاريخي ليس كبيراً، لكنّ الفوضى عارمة. في باحته الخلفيّة بقايا سيارة محترقة، لوحة خزفية مهشّمة على طاولة خشبيّة بديعة، ومن حوله دمار متفاوت الحجم. داخل المبنى تمكن مشاهدة بقايا الأنشطة الفنية التي كان المبنى يحتضنها قبل الحرب. في السنين الخوالي شهد المبنى معارض فنية وأمسيات موسيقيّة وتظاهرات سنوية عدة كان من أشهرها «ملتقى فنانات من العالم». وإزاء ذلك لا يبدو غريباً تناثر الكتب والكتيّبات والمطويات وبقايا اللوحات في أرجائه، وقد اختلطت ببعض الكتيبات والمنشورات الحديثة المتعلقة بـ«الإعلام الثوري». الغريب هو ما عاينته «الأخبار» في أقبية المبنى التي يبدو أن أحداً لم يدخلها منذ غادرها المسلحون على عجل. ولا يحتاج الأمر إلى جهد لاكتشاف أن الأقبية كانت قد حولت إلى سجن كبير، تُرجّح المؤشراتُ أنه كان تابعاً لـ«جبهة النصرة». زنازين فرديّة لا تزيد مساحة أكبرها على متر مربع واحد، أخرى كبيرة جماعيّة ما زالت البطانيات على أرضيتها وبعض الغسيل على حبال مدّها السجناء بين الجدران الرطبة. على الجدران خط بعض السجناء السابقين عبارات مختلفة، من بينها آيات قرآنية، وجملٌ عن الصبر والمعاناة، فيما قام أحدهم برسم لوحات متوسطة الجمال في إحدى الزوايا، وفوق معظم الجدران نُحتت بأداة صلبة جداول يعد عليها السجناء أيامهم.


الاربعاء 24-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق