القائمة البريدية
سياسة

"قسد" تتقدم وتقطع آخر طرق إمداد داعش البرية في الرقة

الرقة..
واصلت «قوات سورية الديمقراطية- قسد» تقدمها نحو مدينة الرقة لتتمكن أمس من قطع آخر طرق إمداد تنظيم داعش الإرهابي البرية إلى المدينة.
ووفقاً لـ«المرصد السوري لحقوق الإنسان»، فقد تواصلت الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين «قسد» و«قوات النخبة السورية» المدعمة بطائرات «التحالف الدولي» من جهة وتنظيم داعش من جهة أخرى، على محاور في الريف الشرقي لمدينة الرقة، حيث تمكنت قوات عملية «غضب الفرات» من تحقيق تقدم جديد والسيطرة على أجزاء واسعة من قرية حمرة الناصر «حمرة جماسة» التي تفصلها عدة كيلومترات عن مدينة الرقة، والتي تعد مع قرية حمرة بلاسم، آخر القرى والمراكز السكنية الكبيرة التي يسيطر عليها التنظيم في ريف الرقة الشرقي.
بموازاة ذلك، وبحسب المرصد، فقد شهد الريف الغربي للرقة هجمات معاكسة نفذها عناصر من التنظيم على مناطق في السلحبية الغربية التي أعلنت «قسد» سيطرتها عليها أول أمس وقرى ومواقع أخرى تمكن التنظيم من التقدم فيها، في محاولة من عناصره تشتيت مقاتلي «غضب الفرات» واستعادة مواقع خسروها لصالح هذه القوات، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين طرفي القتال، بينما تتابع «قسد» عملية تمشيط المناطق التي تقدمت إليها مع قوات النخبة في ريفي الرقة الشرقي والغربي، تم خلالها العثور على جثث 14 على الأقل من عناصر التنظيم قتلوا في قصف واشتباكات خلال الأيام المنصرمة.
ولفتت مصادر إعلامية معارضة إلى أن سيطرة «قسد» أول أمس نارياً على سد «البعث»، مكنتها من قطع أهم الطرق البرية وآخر طريق إمداد للتنظيم يصل المدينة بريفها الجنوبي، فلجأ داعش أمس إلى نقل آليات من داخل الرقة إلى الريف الجنوبي، مستخدماً زوارق وعبارات عبر نهر الفرات.
وحسب المصادر، فقد زاد التنظيم من تحصينات الأحياء الشمالية في المدينة وأقام سواتر ترابية يصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار، وبدأ حفر خنادق في أحياء الرومانية والسباهية والأكراد، فيما لفتت صفحات على موقع «فيسبوك» إلى أن طائرات «التحالف الدولي» ألقت منشورات على مدينة البوكمال في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، دعت من خلالها المدنيين للابتعاد عن مقرات التنظيم في المدينة وريفها.


الاربعاء 24-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق