القائمة البريدية
سياسة

فصائل «التحالف الأميركي» الارهابية تطلق ما اسمته «بركان البادية»

بيروت..
تتجه معارك بادية الشام نحو تصعيد إضافي على جبهات الجيش وحلفائه ضد الفصائل التي تديرها الولايات المتحدة وحلفاؤها، عقب إعلان الأخيرة لإطلاق عملية جديدة ضد مواقع الجيش تحت اسم «بركان البادية». ويعد هذا الإعلان تطوّراً لافتاً في نشاط فصائل «الجيش الحر» في البادية، التي اكتفت منذ إنشائها ــ بنسخها المختلفة ــ بغارات متقطعة على مواقع رخوة لتنظيم «داعش»، منتشرة على طول المنطقة المحاذية لحدود العراق.
كذلك يأتي بالتوازي مع إعلان وصول تعزيزات برية من قوات «التحالف الدولي» إلى قاعدة التنف، تهدف إلى «رفع وتيرة العمليات» نحو منطقة وادي الفرات، وخاصة في محيط البوكمال.
وبعد الاندفاعة السريعة للجيش على طريق التنف وبادية السويداء الشرقية، خفّت وتيرة العمليات واتجهت نحو محور جديد جنوب مطار السين. وسيتيح التقدم على هذا الخط حصار مواقع فصيل «أسود الشرقية» في البلدات المحاذية لطريق دمشق ــ السويداء، وتحديداً شرق مطار خلخلة العسكري.
وبالتوازي، يتقدم الجيش السوري وحلفاؤه في ريف حلب الشرقي نحو المعقل الأخير لتنظيم «داعش» ضمن الحدود الإدارية للمحافظة، في بلدة مسكنة. وستتيح السيطرة على محيط مسكنة وغرباً نحو سبخة الجبّول، إمكانية الهجوم على مواقع التنظيم شرق طريق حلب الوحيد، بين بلدتي خناصر وإثريا، بما يتكامل مع العمليات الجارية في ريفي حماه وحمص الشرقيين.

(الأخبار)


الثلاثاء 23-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق