القائمة البريدية
محليات

"الجمعية البريطانية السورية" تناقش الحرب وتداعياتها وآفاقها بجامعة دمشق

دمشق..
بهدف إعداد وثيقة للجهات المعنية وتكون أساساً لنشاط مماثل يقام في لندن، تقيم «الجمعية البريطانية السورية» على مدرج جامعة دمشق وخلال اليومين القادمين مؤتمرا تحت عنوان «الحرب في سورية: تداعياتها وآفاقها».
ورأت الجمعية، في تعريف مقتضب نشرته على صفحتها، أن «ضغوطات الحرب بالوكالة الجارية على الأراضي السورية، اشتدت حتى وصلت بكل من الشعب والحكومة إلى شفير الهاوية»، معتبرة أن «ما بدأ كمسيرات محلية، على غرار ما حصل بكل من تونس ومصر والأردن وليبيا والبحرين والجزائر، تم اختطافه بسرعة من قبل قوى إقليمية وعالمية لتصفية حساباتها مع الحكومة السورية».
وقالت الجمعية: إن «ستة أعوام من الحرب الطاحنة حولت سورية من بلد مزدهر وآمن، إلى اسم يرمز للعنف المتطرف والدمار الهائل، ولكن وبنظرة أدق إلى الحياة اليومية للسوريين، يتبين أن هنالك حالة مختلفة عما يروّج لها». وأعلنت الجمعية أنها تقيم المؤتمر «حول واقع المعيشة اليومي للسوريين»، على أن يتم في اليوم الأول منه التباحث في «التداعيات والتحديات التي يواجهها الشعب والحكومة السورية في حين يتناول اليوم الثاني الآفاق المستقبلية والفرص التي يمكن أن تنتج بعد انتهاء الحرب»، مشيرة إلى أنه سيشارك في محاور المؤتمر رئيس الوزراء ووزراء ومسؤولون وبرلمانيون وخبراء اقتصاديون.


الثلاثاء 23-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق