القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج ... رفع اسعار الادوية لعبة لا تحتاج الى كاشف حمل

حط بالخرج ... رفع اسعار الادوية لعبة لا تحتاج الى كاشف حمل
دمشق - خاص..
فوجئ المرضى في سورية بضربة موجعة من وزارة الصحة تمثلت برفع اسعار الادوية مجددا شملت عشرات الاصناف من الادوية وعلى راسهم المسكنات وادوية الاعصاب والقلب في خطوة غير مسؤولة يسخر منها المرضى بالقول أن الالم مستمر منذ بداية الازمة السورية ولن يسكنه حبوب وزارة الصحة ولا جشجع الصيادلة ولا تجار الالم تحت ذريعة ارتفاع سعر صرف الدولار امام الليرة السورية الذي لم يشهد اي ارتفاعات مقلقة منذ عدة اشهر وكلفة المواد الاولية ورفع الاسعار من اجل توفر الادوية .
الادوية متوفرة في الصيدليات وعدلت اسعارها أكثر من مرة والدليل واضح " الصورة" وعلى وزارة الصحة ان تخجل من نفسها من الاسباب التي ساقتها في مناسبات عدة  لرفع اسعار الادوية بنسب جنونية وغير منطقية وهو ما انعكس سلبًا على الواقع الاقتصادي الذي يعيشه السوريون وارتفع صوتهم لضبط فلتان أسعار الأدوية في الصيدليات ومراقبة الأدوية المهربة وتنظيمها والتشدد في محاسبة الصيدليات التي تبيع حبوب مخدرة للشباب دون وصفات طبية مع وصفات فساد تقدم للجنة مسؤولة عن مراقبة آلية عمل الصيادلة وزيارات دورية يرافق فيها الصيادلة اللجنة الى المطاعم بدلا من دورية اللجان على الصيادلة وبدلا من ضبط المخالفات واتخاذ الاجراءات يتم ملء البطون وشرب النخب على انات المرضى التي لم تقلق نقابة الصيادلة ولم تحرجها من الكذب على المرضى وخاصة بعد انها حصلت على الموافقة من اللجنة الاقتصادية برئاسة مجلس الوزراء وتبريرها ان رفع الاسعار "جاء لتحقيق العدل" فعن اي عدالة تتحدث النقابة وهل انات ارتفاع الضغط مثل انخفاضه وهل كشف لعبة قطع الادوية من السوق لرفع الاسعار واعادتها الى السوق بالسعر الجديد بحاجة الى كاشف حمل مثلا ؟ .. ماعد فيه خجل ..؟؟

شام برس- طلال ماضي


الاثنين 22-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق