القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج .. فقر الموظف وصل حد الانفلاش

حط بالخرج .. فقر الموظف وصل حد الانفلاش
دمشق - خاص..
لا زيادة مرتقبة على الرواتب والأجور خلال المرحلة المنظورة هذا كل ما لدى وزير المالية كون الحكومة لديها اولويات الغذاء والدواء بعد الجيش فاذا كان تامين الغذاء والدواء من اولوية الحكومة
والمواطن يعاني من عدم توفرهم بالنسة له وخاصة اصحاب الدخل المحدود في ظل الارتفاعات المستمرة لاسعار الادوية بتوقيع الحكومة ولاسعار الاغذية والالبسة بتغادي الحكومة وصمتها عما يجري في الاسواق فماذا ياكل ويلبس الموظف فتح جميع دفاتره العتيقة ومدخراته والعاب اطفالها وعرضها للبيع ولم يبق سوى ان يبسط باحد اولاده ليكمل مسيرة حياته المقيته بكل تفاصيلها نتيجة الفقر المسبب للارهاب والظلم للضغط هذا الضغط الاجتماعي الذي وصلنا اليه وصل حد الانفلاش فهل تعلم الحكومة ما شعور الرجل الذي يطلب حمص ناعم بقيمة 200 ليرة وياتيه الرد "مافيه اقل شي ب 300ليرة " او الفتيات اللواتي يضطرن لبيع اجسادهن للحصول على المصروف اليومي او الشباب الذي باع علمه وطموحه للحصول على ما يسد الرمق ولا زيادة مرتقبة على الرواتب حتى الامل طار مع حلم الموظف تجديد لباسه ولا نقول منشفته او فرشته او حتى حلمه بالسفر حالة لا تطاق وصل اليها الموظف في بلدي الكل  من حوله ربط اجرته بسعر الصرف الا راتبه المنتوف الذي كان يساوي 240 $ قبل الازمة اما اليوم يعادل 80 $ فاستمرار حالة عدم التوازن والتوافق بين الدخل والاستهلاك في التدهور وفشل الحكومة في ايجاد اي مقاربة او حل سريع او اسعافي في الحد الادنى يوقف التدهور يضع اصحاب الدخل المحدود في حالة يرثى لها ويبرر لهم الفساد والسرقة وجميع الموبقات في سبيل اطعام اطفالهم حمص وفول وبندورة وخيار ولا نقول مشمش ودراق وموز ؟؟؟

شام برس- طلال ماضي


الجمعة 19-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق