القائمة البريدية
سياسة

جنيف 6 اجتماعات مكثّفة وهدوء نسبي على الجبهات

جنيف 6 اجتماعات مكثّفة وهدوء نسبي على الجبهات
جنيف..
انطلقت اجتماعات جولة محادثات جنيف السورية، وفق الجدول المحدد لها من قبل المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، بسلسلة اجتماعات مكثّفة مع الوفدين السوريين الحكومي والمعارض. الجولة التي أعلن مسبقاً أنها ستكون مختلفة مكثف وهدوء نسبي على الجبه عن سابقاتها من حيث مدتها وآلية انعقادها، لم يمهّد لها بجلسة إعداد لجدول أعمال مختلف، بل حضرت نقاشات «السلال الأربع» إلى طاولة التفاوض «الصغيرة» هذه المرة.
وعلى خلاف سابقاتها التي عقدت على وقع اشتعال جبهات درعا وريف حماة وطوق دمشق، بدأت هذه الجولة بالتوازي مع هدوء نسبي يسود معظم جبهات الميدان، عدا المشتركة مع «داعش»، التي تشهد تصعيداً كبيراً من أطراف البادية جنوباً حتى الرقة في الشمال. ويبدو أن أجواء «تخفيف التصعيد» التي فرضها اتفاق أستانا قد أثّرت على أروقة جنيف، التي لم تشهد ــ وفق العادة ــ تصريحات ناريّة من طرفي الحوار السوريين. كذلك بدا لافتاً غياب التصريحات الدولية والإقليمية من الأطراف المعنية بالملف السوري، والتي اقتصرت على بيانات ترحيب بمسار جنيف في الإجمال. كذلك فإنها تجري في ضوء «هدنة» روسية ــ غربية حالياً، وبعيداً عن معارك مجلس الأمن السابقة. وشهد صباح أمس لقاءً بين دي ميستورا ووفد الحكومة السورية، الذي اجتمع بدوره مع نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، الحاضر في جنيف، لتنسيق ومتابعة مجريات المحادثات. وعاد دي ميستورا ليلتقي في وقت لاحق وفد «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، قبل اجتماعه مجدداً بالوفد الحكومي.


الاربعاء 17-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق