القائمة البريدية
سياسة

المعلم : الرئيس بوتين شخصيا يقف وراء مذكرة تخفيف التوتر .. سنعتبر القوات الأردنية معادية إذا دخلت سوريا .. لا نعول على الدور الأوروبي ولا الفرنسي .. سنلتزم بمذكرة أستانا ولكن إذا جرى خرق فسيكون الرد حازما

المعلم : الرئيس بوتين شخصيا يقف وراء مذكرة تخفيف التوتر .. سنعتبر القوات الأردنية معادية إذا دخلت سوريا .. لا نعول على الدور الأوروبي ولا الفرنسي ..  سنلتزم بمذكرة أستانا ولكن إذا جرى خرق فسيكون الرد حازما
دمشق ..
قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم إن تصريح الناطق باسم الحكومة الأردنية، بخصوص الدفاع عن حدودهم من العمق السوري بعيد عن الواقع وإذا فعلوا فسيجدون الجواب المناسب.
وأضاف المعلم: "إننا لسنا في وارد مواجهة مع الأردن لكن إذا دخلت قواتها دون تنسيق مع دمشق سنعتبرها معادية".
وأكد المعلم خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، أن دمشق ملتزمة بمذكرة أستانا حول إقامة 4 مناطق لخفض التوتر، مشيرا إلى أن الحكومة أيدت ما جاء في المذكرة، انطلاقا من حرصها على حقن دماء السوريين وتحسين معيشتهم أملا بالتزام الأطراف المسلحة"..
وأوضح أن "الحكومة السورية من حقها الرد على أي خرق لمذكرة مناطق تخفيف التوتر وهي تحمل المسؤولية الأولى للضامنين..ونحن نثق بالضامنين الروسي والإيراني بأن يقوما بواجبهما بتنفيذ هذه المذكرة".
ولفت المعلم إلى أن بلاده تتطلع إلى أن تحقق مذكرة مناطق تخفيف التوتر الفصل بين الجماعات المعارضة وبين جبهة النصرة والتنظيمات المتحالفة معها، لافتا إلى أنه من "واجب الفصائل التي وقعت على اتفاق وقف اطلاق النار أن تخرج جبهة النصرة من مناطقها".
وقال وزير الخارجية السوري إن الحكومة السورية ستلتزم بما جاء في مذكرة أستانا، "ولكن إذا جرى خرق من قبل أي مجموعة فسيكون الرد حازما".
وأوضح المعلم: "لن يكون هناك وجود لقوات دولية تحت إشراف الأمم المتحدة، والضامن الروسي أوضح أنه سيتم نشر قوات شرطة عسكرية ومراكز مراقبة".
وأكد وزير الخارجية السوري أنه من السابق لأوانه الحديث عن نجاح تطبيق المذكرة الروسية حول مناطق تخفيف التوتر، مشيرا إلى أنه مازال هناك تفاصيل لوجستية سيتم بحثها في دمشق.
وتابع الوزير: "نحن لا نثق بالدور التركي منذ اندلاع الأزمة لأنه كان عدائيا لمصالح الشعب السوري، وأسهم في سفك الدم السوري لذلك لا استغرب شيئا عن هذا الدور، ولكن تركيا ليست وحدها. في هذه المذكرة يوجد روسيا وإيران ونحن نعتمد على هذين الحليفين وسواء كانت هناك حشود أو لم تكن نحن دائما ننبه إلى أن تركيا لا تلتزم بما توقع عليه وهذا لا يغير شيئا من نظرتنا لها حتى تحسن سلوكها".
وقال المعلم إن "الضامن الروسي قال إنه سيكون هناك نشر لشرطة عسكرية، لكن لا دور للأمم المتحدة، والقوات الدولية، لاسيما أن المذكرة مدتها ستة أشهر قابلة للتجديد".
وأوضح وزير الخارجية السوري: "سنرى ما ستفعله الدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار".
وأشار المعلم إلى أن "روسيا الاتحادية والرئيس بوتين شخصيا هو من يقف وراء هذه مذكرة تخفيف التوتر لذلك نلتزم بها".
ومضى بقوله "ربما توصلت واشنطن إلى قناعة بضرورة الاتفاق مع روسيا لإنهاء الأزمة في سوريا".
وعلق المعلم على فوز إيمانويل ماكرون، برئاسة فرنسا، قائلا: "نحن نحترم رأي الشعب الفرنسي.. ولكننا لا نعول على الدور الأوروبي ولا الفرنسي".
وهاجم وزير الخارجية الدور الأوروبي في الأزمة السورية قائلا أن أوروبا لا تخدم سوى قوى الإرهاب .. "لا نلمس أي دور لأوروبا في الأزمة السورية سوى الدور التخريبي المؤازر للإرهاب"، مضيفا، " تذكرون أنني في عام 2011 شطبت أوروبا من الخارطة حيث لم نلمس أي دور لأوروبا إلا دورا تخريبيا وتابعا بشكل أوتوماتيكي للولايات المتحدة".
وأشار المعلم إلى أن تحرير دير الزور أهم من تحرير إدلب لأننا نثق إنها ستنعكس على حياة المواطن السوري.
وشدد أن "الأولوية الآن لما يجري في البادية، سواء كان في الجنوب على الحدود مع الأردن، أو في الوسط، أو على الحدود مع العراق".
وشكك المعلم في الدور التركي واصفا إياه بأنه "أسهم في سفك الدم السوري لذلك لا استغرب شيئا عليه".. "ننبه بأن تركيا لا تلتزم بما توقع عليه، وهذا لا يغير شيئا من نظرتنا لها حتى تحسن سلوكها".
وقال المعلم لا نعرف متى موعد الجولة القادمة من مفاوضات جنيف، خصوصا أن مسار جنيف يراوح مكانه لأننا لم نلمس بصدق وجود معارضة وطنية تفكر ببلدها سوريا بدل من تلقيها تعليمات من مشغليها"، مشيرا الى أنه "البديل الذي نسير في نهجه هو المصالحات الوطنية".


الاثنين 08-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق