القائمة البريدية
محليات

المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي :زيادة إنتاج النفط والغاز في المنطقة الوسطى والجنوبية

 المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي  :زيادة إنتاج النفط والغاز في المنطقة الوسطى والجنوبية
دمشق..
ركز المشاركون في اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي على استمرار خطة الحكومة في الدعم الاجتماعي وتركز الإنفاق الاستثماري على القطاع الإنتاجي في “الزراعة والصناعة” الذي تضمن ترميم مصادر الإنتاج الأكثر قابلية للعودة للإنتاج بسرعة حيث تبدأ بالمساهمة بخلق القيم المضافة وتأمين موارد مالية أو مادية محلية وترتيب المشاريع التي وصلت نسب التنفيذ فيها إلى مراحل متقدمة واستخدام المواد الأولية المنتجة محليا وتلبية المنتجات للسلة الاستهلاكية “الغذائية والصحية” وإعطاء الأولوية للمستوردات من الاحتياجات الأساسية والمواد الأولية والمشاريع الحيوية ومشاريع الاستبدال والتجديد التي تنتج السلع والمنتجات التي تحتاجها مرحلة إعادة الإعمار وخاصة مشاريع “الاسمنت ومواد البناء الحديد الزجاج وغيرها”.
أما ما يتعلق بزيادة قدرة الدولة على التدخل في السوق فركز المجلس على مشاريع التوسع الأفقي بمؤءسسات التدخل الإيجابي وتأهيل وتجهيز البنية التحتية وتوجيه الاعتمادات المخصصة لوزارة الكهرباء والجهات التابعة لها لاستمرار إنتاج ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية وزيادة موثوقية الشبكة الكهربائية وتخفيض ساعات التقنين وتأمين مصادر الطاقة للمناطق والمدن الصناعية والعمل على تأمين التجهيزات اللازمة من محطات تحويل وربط شبكي وغيرها إضافة الى توجيه استثمارات وزارة النقل لتحسين انسيابية حركة النقل وتخفيض التكاليف بتوسيع وزيادة القدرة الإنتاجية للمرافئ السورية ورصد الاعتمادات لضمان استمرارية العمل في المطارات السورية.
وفيما يخص وزارة النفط والثروة المعدنية تم توجيه الاستثمارات نحو زيادة الإنتاج من النفط والغاز في المنطقة الوسطى والجنوبية وتجهيز وحدات تعبئة الغاز والوقود وتوجيه اعتمادات وزارة الإدارة المحلية نحو تحسين مستوى الخدمات العامة “المياه والصرف الصحي والنقل الداخلي” ورصد الاعتماد اللازم لتأهيل البنى التحتية للمناطق الصناعية.
وبين المهندس خميس أهمية الاجتماع في الوقوف على إجراءات وخطة الحكومة التي تم إعدادها للعام الحالي ووضع العناوين الأساسية لما تم انجازه ومراجعة خطة العمل وآلية الإنفاق وفق المتغيرات اليومية فيما يخص المشاريع والأرقام المادية والمخصصات والاعتمادات على صعيد الموازنة بشقيها الاستثماري والجاري مبينا أنه تم وضع الخطة في ظل ظروف الحرب وانعكاساتها على واقع عمل الحكومة.
ولفت المهندس خميس إلى ضرورة أن يأخذ المجلس دوره في ظل الظروف الحالية ويعمل من خلال المتغيرات التي فرضتها الحرب الإرهابية على سورية في مختلف القطاعات موضحا أهمية المواءمة بين الموارد والحاجات للوصول إلى موازنة من صلب الواقع.
وطلب المهندس خميس من كل وزارة تنفيذ آلية العمل بما يحقق التنمية بكل عناوينها من زراعة وصناعة وخدمات مضيفا “يجب على كل وزارة أن تشكل فريق عمل خاصا للوقوف على مدى دقة الأرقام والبيانات الصادرة من المؤسسات التابعة لها والمتعلقة بالموازنة ومدى صحة استخدامها بشكل أمثل وفق خطة الحكومة ولتستطيع الوزارة السير بخطة تطوير اقتصادي واستثماري والتنسيق المستمر مع وزارة المالية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي”.
وأشار المهندس خميس إلى ضرورة تشكيل فريق عمل برئاسة رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي لتحديد الثغرات والإيجابيات بالجهات العامة لجهة الإنفاق والموازنة.
وفيما يتعلق بالوزارات ذات الموارد الذاتية بين المهندس خميس ضرورة مراجعة آلية إنفاقها وتنفيذها لخطتها الاستثمارية والجارية.


الاحد 07-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق