القائمة البريدية
محليات

القبض على عصابتي تزوير وكالات ممنوحة للطلاب في حلب

دمشق..
أكد رئيس فرع جامعة حلب في إدلب الدكتور نورس حسون حصول عدد من الطلاب على وكالات نظامية لاستلام مصدقات تخرج وكشوف علامات، رغم أن هؤلاء الطلاب لم يخرجوا من إدلب، وتساءل حسون كيف يتم تنظيم هذه الوكالات في المناطق الساخنة وبأي طريقة يتم إجراؤها، والطلاب لا يستطيعون الخروج!
ولفت حسون  في حديث خاص لـ«الوطن»إلى وجود عدد من المحامين المتواطئين مع بعض مكاتب السمسرة يستغلون الطلاب والظروف التي يعيشونها لإجراء وكالات بطرق أو بأخرى لقاء مبالغ تصل إلى 150 ألف ليرة سورية، مشيراً إلى أن الوكالات تتم بطرق قانونية والجامعة مضطرة لقبولها وتسليم ذوي الطالب أو أقاربه بموجب الوكالة مصدقة تخرج أو كشف علامات.
وكشف حسون أنه تم إلقاء القبض على عصابتين في حلب تقومان بتزوير الوكالات الممنوحة للطلاب إضافة إلى تزوير الأختام، مشيراً إلى أن هناك متابعة كبيرة للموضوع من الجهات المختصة التي تقوم بجهود كبيرة، كما هناك رقابة صارمة وأي حالات تلاعب سيتم ضبطها.
كما لفت حسون إلى جود مكاتب في إدلب لها تفرعات في بعض المحافظات بحماة وحلب تستغل الطلاب لقاء مبالغ مادية، علما أن كشف العلامات يكلف 2000 ليرة سورية فيما لو جاء الطالب بشكل شخصي لأي مكتب تنسيق لفرع إدلب في الجامعات.
مضيفاً بالقول: إن تأخر صدور قرارات التخرج نتيجة الظروف الراهنة يعتبر أحد الأسباب التي تجعل الطالب معرضاً للاستغلال من البعض، لافتاً في سياقه إلى وجود 7 آلاف طالب وطالبة في فرع جامعة حلب في إدلب يتوزعون على 7 كليات و4 معاهد وهي الآداب والتربية والعلوم والزراعة والحقوق والعلوم الإدارية والطب البيطري والمعهد الزراعي والتجاري ومعهد حاسوب ومعهد تقاني.
ولفت حسون إلى أن إنجاز مصدقات التخرج يحتاج لفترة شهرين، ويحتاج لكثير من الإجراءات التدقيقية ويتم منحه بعد عرضها على مجلس الكلية وفرع جامعة حلب في إدلب، ومنه إلى جامعة حلب، ذاكرا وجود بطء في قرارات التخرج في الآداب والتربية في الجامعة الأم، فكيف هو الحال في إدلب، متوقعاً صدور قرارات التخرج قريبا في حلب.


الاربعاء 03-05-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق