القائمة البريدية
سياسة

شويغو ولافروف في مؤتمر موسكو للأمن: ما جرى في خان شيخون استفزاز يتطلب تحقيقا شفافا

شويغو ولافروف في مؤتمر موسكو للأمن: ما جرى في خان شيخون استفزاز يتطلب تحقيقا شفافا
موسكو..
أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الإرهاب الدولي يبقى الخطر الرئيسي الذي يواجهه العالم وأن سورية في مقدمة الدول التي تحارب تنظيم “داعش” الإرهابي.
وقال شويغو خلال افتتاح أعمال مؤتمر موسكو الدولي السادس للأمن بمشاركة 85 دولة إن “الإرهاب لا يزال يشكل خطرا أساسيا يهدد العالم ما يتطلب إعادة رسم الاستراتيجية الشاملة لمحاربة الفكر الإرهابي لتنظيم داعش”.
وأوضح شويغو أن سورية هي الخط الأمامي لمواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي وأن روسيا اتخذت قرارات لتقديم المساعدات العسكرية لسورية بما فيها الجوية كما أنها تعمل مع حلفائها من أجل الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية ولإقامة حوار بين الحكومة السورية و”المعارضة”.
وبين شويغو أن العدوان الأمريكي الأخير على سورية يعد خرقا فظا للقانون الدولي ويشكل تهديدا للقوات الروسية هناك وأن الجانب الروسي يتخذ الإجراءات الضرورية لضمان أمن العسكريين الروس.
بدوره دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال افتتاح المؤتمر إلى تشكيل تحالف دولي واسع لمكافحة الإرهاب مبينا أن استخدام المعايير المزدوجة لبعض الدول يحول دون تشكيل هذا التحالف وقال إن “الضربة الأمريكية ضد سورية تؤجل آفاق تشكيل جبهة واسعة لمكافحة الإرهاب”.
كما دعا لافروف إلى منع انتشار ايديولوجيا الإرهاب والتطرف في العالم وإلى فرض الحظر الاقتصادي والتجاري على تنظيم “داعش” الإرهابي مؤكدا أن الإرهاب اتخذ أبعادا لا مثيل لها في الوقت الحالي.
وقال لافروف “نشاهد تصعيد التوتر على المستوى الدولي والإقليمي ومواصلة محاولات استخدام القوة وتعزيز أمن البعض على حساب أمن الآخرين ومثل هذه الأعمال تلحق ضررا بهدفنا المشترك لتوحيد جهودنا لمكافحة الأخطار الواقعية وليست أخطارا وهمية ومن المهم بالنسبة لنا هنا مكافحة الإرهاب الذي اتخذ أبعادا واسعة لا مثيل لها”.
واعتبر أن ما جرى في خان شيخون استفزاز يتطلب تحقيقا شفافا ومفتوحا ومفصلا وقال “نرى محاولات محاصرة التحقيق ولاستخدام هذا الحادث لتغيير الأجندة الدولية ومن أجل تغيير النظام في سورية”.


الاربعاء 26-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق