القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج ... الحكومة تمنح من يروج لها المكافأة والراحة

حط بالخرج ... الحكومة تمنح من يروج لها المكافأة والراحة
دمشق- خاص..
اذا كان حق الحصول على المعلومة من الحقوق الأساسية للإنسان التي نص عليه في المواثيق والاتفاقيات الدولية والدستور السوري ويشكل ذلك الحق وسيلة من أهم وسائل مكافحة الفساد ويجسد عمليا مبدأ الشفافية في العمل الحكومي واذا كانت الحكومة وضعت في سلم اولوياتها متابعة تطوير الخطاب الإعلامي وتحديثه شكلاً ومضموناً والتعمق في الصحافة الاستقصائية واذا كان الاعلام السلاح الفعال والعصري والقوة الناعمة في الازمات واذا كنا جميعا نقر بتواضع امكانيات وادوات الاعلام السوري امام الماكينة الاعلامية والفضائيات المتطورة .
وبعد سنوات الازمة العجاف ما نزال نطالب بحق الحصول على المعلومة او التصرف بها وما نزال في الجانب الاخر من صناعة الاعلام الجانب المظلم منه ...
يبقى السؤال .. من ظلم الاعلام ومن قولب الاعلاميين في خدمة المسؤولين ضد المشاهدين ومن ابعد المشاهد عن الاعلام الوطني الى الاعلام الفيسبوكي ومن قلل هيبة الاعلام وضيع شعلة الاعلام الاستقصائي تحت شعارات وندوات لم تنتج سوى الخطابات والاعلانات ومن يستغل حاجة الاعلاميين المادية ويصرف لهم الفتات للحديث عن انجازاته والتسابق في تصويره ونشر الصور في مجلة الحائط من تجاوز جميع التقاليد المهنية لزمن التقرير التلفزيوني وجعله دقائق مفتوحة ضاربا  بعرض الحائط شعور المشاهد وعزوفه عن المتابعة من يعلم ان الصحفي  يدفع ضرائب أكثر من تاجر يبيع بعشرات الملايين ومن يعلم ان الاعلامي يقضي يومه وليله في مهن لا تمت للاعلام بصلة علها تنقذه من الجوع قبل ان يفكر بتوظيف معلومة ومن فكر بان غالبية الاعلاميين غير قادرين على تبديل حواسبهم القديمة ولا على مواكبة التكنولوجيا ولا على دفع فاتورة الانترنت الخلوية الباهظة ولا على مجرد التفكير بتطوير معلوماتهم أو اسئلتهم منهم من ترك البلد وهاجر واخر من هجر المهنة وارتاح وقلة من المهنيين يعملون بصمت دون راحة ويحطون في خرج الحكومة التي تمنح من يروج لها المكافأة والراحة..؟؟

شام برس - طلال ماضي



السبت 22-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق