القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج ... الزراعة لا ترى عين الطاووس

حط بالخرج ... الزراعة لا ترى عين الطاووس
دمشق -خاص..
موسم الزيتون يبشر بالخير هذا العام لكن حلاوة البشرى اكلها الطاووس بعيونه المتربصة بازهار الزيتون دون اي رقيب من وزارة الزراعة أو حسيب للاودية المصروفة على الورق لمعالجة هذه الافة ضمن خطة استراتيجية وزارة الزراعة  لتنفيذ توجهات الحكومة وعلى مايبدو ان تحقيق التنمية الزرعية المطلوبة يكون بالعزم على استيراد زيت الزيتون وليس بتامين الاسمدة اللازمة او العمل الجدي لمكافحة عين الطاووس وخاصة في الاراضي التي تحتاج الى طائرات زراعية لرش المبيدات قبل البحث عن الآلية والسياسة المزعومة لزراعة كل متر قابل للزراعة والمصطلحات الرنانة "التنمية الاقتصادية والاحتياجات المائية والمتطلبات الإجرائية وسياسة صحيحة للدعم الزراعي" لا تنتج قمحا ولاتعصر زيتا ولا تقلع عين الطاووس وعلى وزارة الزراعة قبل الحديث عن مسودة استراتيجية وطنية لتطوير القطاع الزراعي ان تراجع نفسها وغايتها من الارشاديات الزراعية وتتحمل الذنب عن فقدان مواسم باكملها نتيجة تقصيرها واهمالها ومصاريفها لدعم الزراعة التي تقع في خرج عيون مسؤولين باعينهم وليس في خرج الفلاح المعتر ...؟؟


شام برس- طلال ماضي


الاثنين 17-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق