القائمة البريدية
سياسة

الأمم المتحدة تدين تفجير حافلات الفوعة وكفريا

الامم المتحدة..
دانت الأمم المتحدة تفجير حافلات الخارجين من الفوعة وكفريا في حلب السورية والذي راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى معظمهم أطفال ونساء.
وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في بيان، "إننا ندين الهجوم الذي وقع في منطقة الراشدين غرب مدينة حلب على 5 آلاف شخص تم إجلاؤهم من بلدتي الفوعة وكفريا إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.. نعرب عن تعازينا لأسر ضحايا الحادث ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين".
ولفت دوجاريك إلى أن عملية الإجلاء كانت تجري وفقا لاتفاق البلدات الأربع الذي يشمل الفوعة وكفريا ومضايا والزبداني.
ودعا دوجاريك كافة الأطراف إلى ضمان سلامة وأمن أولئك الذين ينتظرون إجلاءهم، مشيرا إلى أنه "يجب تقديم أولئك المسؤولين عن الهجوم إلى العدالة".
كما دانت إيران التفجير بشدة، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، "إن الجريمة المخزية واللئيمة التي ارتكبها الإرهابيون التكفيريون في اعتدائهم على الحافلات التي تحمل أفرادا من المحاصرين في بلدتي الفوعة وكفريا في سوريا وقتل العشرات من الأطفال والنساء الأبرياء والعزل، أضاف صفحة عار أخرى للممارسات الدنيئة والسجل القاتم للإرهابيين وحماتهم". وقدم قاسمي تعازيه ومواساته للحكومة والشعب السوريين وذوي ضحايا التفجير.
بدورها استنكرت وزارة الخارجية العراقية، تفجير أمس وأكدت أن استهداف المدنيين يعكس "قباحة" بعض القوى المسلحة في سوريا.


الاحد 16-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق